مجلس الأمن الجورجي يؤكد إلقاء قنبلة قرب الرئيس بوش   
الأربعاء 1426/4/2 هـ - الموافق 11/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:35 (مكة المكرمة)، 9:35 (غرينتش)
بوش عقب إلقائه الخطاب في العاصمة تبليسي (الفرنسية-أرشيف)
أكد مسؤول كبير في جهاز الأمن الجورجي اليوم العثور على قنبلة يدوية لم تنفجر بالقرب من المنصة التي ألقى منها الرئيس الأميركي جورج بوش خطابه أمام حشد من الجماهير خلال زيارته للعاصمة تبليسي.
 
وقال رئيس مجلس الأمن القومي غيلا بيجواشفيلي إن "قنبلة يعتقد أنها سوفياتية الصنع وجدت على بعد 50 مترا من المنصة" حيث وقف بوش أثناء إلقاء خطابه أمس الثلاثاء.
 
وكانت أجهزة الحماية التابعة للرئيس الأميركي تحدثت عن قنبلة يدوية ألقيت على ما يبدو خلال إلقائه خطابا أمام آلاف الحاضرين.
 
وقد أبلغت أجهزة الأمن الجورجية الجهات الأميركية المختصة بشأن الحادث حيث شرعت أجهزة الاستخبارات الأميركية في التحقيق في ملابسات الواقعة.
 
وقالت المخابرات الأميركية إنها لم تستطع أن تثبت ما إن كانت عبوة ألقيت قرب الرئيس بوش وما إن كانت قنبلة يدوية حقيقية أم لا. وأوضحت تلك الأجهزة أنها تحقق في القضية بالتنسيق مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي ووزارة الخارجية والسلطات الجورجية.
 
وقال الناطق باسم المخابرات الأميركية إنه بعد مغادرة الرئيس بوش لجورجيا أبلغت السلطات المحلية الأجهزة الأميركية بأنه أثناء إلقاء الرئيس الأميركي لخطابه ألقيت عبوة يحتمل أن تكون قنبلة يدوية ألقيت بالقرب منه.
 
وأضاف المسؤول الأميركي نقلا عن السلطات الجورجية أن تلك العبوة أصابت أحد المحتشدين وسقط على إثرها دون أن تنفجر. وقد أسرع أحد ضباط الأمن الجورجي والتقط العبوة وأبعدها عن ميدان الحرية الذي ألقى فيها الرئيس بوش خطابه.
 
وقد عاد الرئيس الأميركي إلى بلاده في ختام جولة أوروبية دامت خمسة أيام اختتمها بزيارة جورجيا التي أعرب عن دعمه لترشيحها لعضوية حلف شمال الأطلسي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة