تايمز: سيدة مغتصبة رمز الشجاعة بالهند   
الأربعاء 1429/1/16 هـ - الموافق 23/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)

بلقيس بانو الضحية الرمز (الفرنسية-أرشيف)

أضحت سيدة تعرضت للاغتصاب قبل ست سنوات رمزا للشجاعة في نظر المسلمين والنساء في كل أرجاء الهند بعد أن نجحت إثر كفاح مرير في تقديم مغتصبيها إلى العدالة.

فقد أوردت صحيفة تايمز اللندنية في عددها الصادر اليوم أن إحدى المحاكم الخاصة في مومباي حكمت على 11 هندوسيا بالسجن مدى الحياة هذا الأسبوع لدورهم في جريمة اغتصاب بلقيس بانو المرتكبة أثناء أحداث الشغب التي استهدفت المسلمين في ولاية غوجرات بغرب الهند عام 2002.

وكانت بلقيس في الحادية والعشرين من عمرها عندما اغتصبتها عصابة من الهندوس الغوغاء وهي حبلى وأضرمت النار في 13 من أقربائها وهم أحياء.

كما قضت المحكمة بسجن شرطي ثلاث سنوات لتزييفه أدلة الجريمة، لكنها أحجمت عن إنزال عقوبة الإعدام على المدانين وبرأت ساحة سبعة آخرين بمن فيهم خمسة من أفراد الشرطة اتهموا بإتلاف أدلة الجريمة بدفنهم كميات من الملح مع جثث أقارب بلقيس بانو حتى تتحلل سريعا.

واعتبرت بلقيس قرار المحكمة نصرا لكل مسلمي الهند البالغ تعدادهم 148 مليون نسمة أي ما يعادل 14% من سكان الدولة وأخذت على نفسها عهدا بمواصلة كفاحها حتى يدان المتهمون السبعة الآخرون.

وقد أحرق نحو 2500 شخص، معظمهم من المسلمين، أو ضربوا وقطعت أوصالهم حتى الموت في أعمال العنف التي اندلعت في مارس/آذار 2002 عقب وفاة 59 ناشطا هندوسيا عندما شب حريق في القطار الذي كان يقلهم في مدينة غودرا.

وألقت جماعات هندوسية بمسؤولية الحريق على حشد من المسلمين، لكن التحقيقات اللاحقة أظهرت أن الأمر كان حادثا عاديا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة