مقتل 25 مسلحا بقبائل باكستان وطالبان تحتجز مهندسا بولنديا   
الجمعة 1429/10/4 هـ - الموافق 3/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:47 (مكة المكرمة)، 0:47 (غرينتش)

الجيش الباكستاني ينفذ منذ شهرين هجوما واسعا ضد المسلحين في باجور (رويترز-أرشيف)

قال مصدر أمني باكستاني إن جنودا باكستانيين قتلوا 25 مسلحا في معارك بالمناطق القبلية -في شمال غرب باكستان- الحدودية مع أفغانستان، فيما قالت حركة طالبان باكستان إنها تحتجز مهندسا بولنديا منذ أيام.

وأوضح المصدر الأمني الباكستاني أن الجيش اشتبك منذ مساء الأربعاء مع مسلحين في قرى بمنطقة باجور واستعمل المدفعية في تلك المواجهات مما أسفر عن مقتل 25 من المسلحين.

وقد تواصلت المعارك إلى غاية مساء الخميس في تلك المنطقة القبلية التي ينفذ فيها الجيش الباكستاني منذ بداية أغسطس/آب هجوما واسعا ضد المقاتلين من حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

وفي تطور آخر قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب آخرون الخميس في تفجير قرب منزل رئيس حزب رابطة عوامي الباكستاني أصفديار والي خان ببلدة تشارسادا شمال غرب البلاد.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن خان لم يكن موجودا بالمنطقة. كما أشارت المصادر الأمنية إلى أن من بين القتلى اثنين من عناصر الشرطة إضافة إلى مدنيين.

احتجاز بولندي
وعلى صعيد آخر قالت حركة طالبان الباكستانية إنها تحتجز مهندسا بولنديا منذ أيام.

وقال المتحدث باسم طالبان عبر الهاتف من منطقة دارا آدم خيل في بيشاور إن حركته خطفت المهندس بويتر ستانشاك وإنه بحوزتها.

وكان مسلحون احتجزوا المهندس البولندي الأحد الماضي وقتلوا سائقيْن باكستانييْن ومرافقا كان معهما في قرية بيند سلطاني بأقليم أتوك شمال شرق إسلام آباد.

إجلاء دبلوماسيين
من جهة أخرى قررت الأمم المتحدة إجلاء أبناء دبلوماسييها الأجانب من إسلام آباد خشية وقوع مزيد من الهجمات, إثر التفجير الذي استهدف فندق ماريوت في العاصمة الباكستانية قبل نحو أسبوعين.

وأوضح المنسق الأممي فرمت أكورا أن بإمكان من يتم ترحيلهم العودة إلى بلدهم أو اختيار الإقامة في بلد ثالث, مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ستستمر في مراقبة الموقف وستعمل على خفض مستوى الاستعداد الأمني "عندما تجد أن الوضع آمن".

وجاء القرار بعد يوم من إعلان بريطانيا سحب أطفال كل دبلوماسييها من العاصمة الباكستانية على خلفية تفجيرات ماريوت التي خلفت 60 قتيلا على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة