تركيا تطالب ألمانيا بتفسير للتجسس عليها   
الاثنين 1435/10/23 هـ - الموافق 18/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)

استدعت تركيا اليوم الاثنين سفير ألمانيا لديها وطالبته بتفسير لما تردد عن عمليات تجسس ألماني استهدفتها طيلة سنوات.

وقالت الخارجية التركية إنه تم استدعاء السفير الألماني في أنقرة إيبرهارد بول صباح اليوم لطلب تفسير لما نشرته صحيفة دير شبيغل الألمانية الأسبوعية عن عمليات التجسس التي تعرضت لها تركيا.

وأضافت في بيان أنه "من المنتظر أن تقدم السلطات الألمانية تفسيرا كاملا ومرضيا بشأن المزاعم التي وردت في وسائل إعلام ألمانية, وأن تنهي مثل هذه الأنشطة فورا إذا ثبت صحة هذه المزاعم".

وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية ردا على سؤال عن عمليات التجسس المفترضة إن بلادها تتعاون بصورة وثيقة مع تركيا في مجالات مختلفة. وفي الوقت نفسه رفضت الحكومة الألمانية اعتبار ذهاب السفير بول إلى الخارجية التركية استدعاء دبلوماسيا.

وقالت صحيفة دير شبيغل أمس إن جهاز الاستخبارات الألمانية "بي إن دي" تجسس على تركيا منذ العام 2009, وتنصت على مكالمة هاتفية واحدة على الأقل لوزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وأضافت أن الحكومة الألمانية اختارت في العام 2009 تركيا هدفا للتجسس عليها, علما أن البلدين عضوان في حلف شمال الأطلسي (ناتو), كما أن ألمانيا هي أكبر شريك تجاري لتركيا في الاتحاد الأوروبي.

وكانت ألمانيا بدورها عرضة لعمليات تجسس نفذتها الاستخبارات الأميركية, وتعلقت بعض تلك العمليات بمعلومات كشف عنها إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي اللاجئ في روسيا.

واستهدف التجسس الأميركي مسؤولين في ألمانيا على رأسهم المستشارة أنجيلا ميركل, وأثار فتوترا في العلاقة بين البلدين المتحالفين.   

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة