جثتان وروايات متضاربة تسدل الستار على هجوم الغور   
الثلاثاء 1422/10/9 هـ - الموافق 25/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
محاولة إسعاف جندي إسرائيلي أصيب في هجوم الغور اليوم

ـــــــــــــــــــــــ
بيان عسكري إسرائيلي يعلن أن الجيش الإسرائيلي شن عمليات بحث بالتنسيق مع الجيش الأردني
ـــــــــــــــــــــــ

القوات الإسرائيلية ترفض نقل جثتي المسلحين مجهولي الهوية خشية أن تكونا ملغومتين وتعثر على بندقية صيد ومنظار عسكري
ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تؤكد عبور قواتها الحدود لملاحقة منفذي الهجوم، والسلطات الأردنية تنفي ـــــــــــــــــــــــ

قالت القوات الإسرائيلية إنها عثرت في إطار عمليات تمشيط قامت به بالتعاون مع الجيش الأردني على جثتين تعتقد أنهما لمنفذي هجوم وقع صباح الثلاثاء في غور الأردن مما أدى إلى مصرع جندي إسرائيلي وإصابة أربعة آخرين جراح اثنين منهما خطيرة، وقد تضاربت الروايتين الأردنية والإسرائيلية حول تفاصيل ما جرى.

العثور على جثث
فقد أعلن الجيش الإسرائيلي مساء اليوم أنه عثر على جثتين يقول إنهما لمنفذي هجوم اليوم، وحسب البيان الإسرائيلي فإن عمليات البحث تمت بالتنسيق مع الجيش الأردني.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن بندقية صيد ومنظار عسكري وجدا قرب الجثتين. ولم تتضح هوية المسلحين حيث رفض الجيش الإسرائيلي نقل الجثتين خشية أن تكونا ملغومتين. وأشار المراسل إلى أنه تم اكتشاف الجثتين في منطقة تقع شرقي الجدار الأمني الذي يمثل خط الحدود الفاصل بين الأردن وإسرائيل.

إخلاء جندي إسرائيلي جرح برصاص مسلح من الجانب الأردني في منطقة بيت يوسف على الحدود الأردنية

ملابسات الهجوم
وقالت إسرائيل إن مسلحين أطلقوا النار باتجاه دورية إسرائيلية كانت تقوم بأعمال الحراسة قرب الحدود الأردنية المعروفة بهدوئها، وحسب الرواية الإسرائيلية فقد أطلقت النار من الجانب الأردني قبل أن يقع تبادل لإطلاق النار بين المهاجمين والجنود الإسرائيليين أسفر عن سقوط جريحين إسرائيليين إصابة أحدهما خطيرة.

وقال البيان إن الهجوم وقع بالقرب من مستوطنة بيت يوسف انطلاقا من موقع شرقي الحدود في الأردن. وفي أعقاب الهجوم قامت وحدات إسرائيلية بعمليات تمشيط في القطاع الواقع غرب الحدود ووقع تبادل لإطلاق النار أسفر عن مقتل جندي وإصابة ضابطين أحدهما حالته خطيرة.

وقد أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن المنطقة التي وقع فيها الهجوم قريبة من الطرف الشمالي لغور الأردن وقريبة إلى حد ما من هضبة الجولان السورية المحتلة وأوضح أنه يبدو أن المهاجمين نصبوا كمينا للدورية الإسرائيلية أثناء قيامها بعملية تمشيط فأطلقوا عليها النار ثم ألقوا قنابل يدوية قبل انسحابهم.

مروحية إسرائيلية تحلق فوق منطقة الهجوم
عمليات تمشط إسرائيلية
وكان متحدث باسم القوات الإسرائيلية قد أعلن في وقت سابق أن جنود هذه القوات قاموا بعمليات تمشيط في المنطقة حيث توجد أراض زراعية تابعة للأردن وتستغلها إسرائيل بموجب معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة عام 1994.

وشاركت مروحيات عسكرية إسرائيلية في العمليات وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه قطاعات يمكن أن يختبئ فيها منفذو الهجوم على الدورية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن المروحيات أطلقت كذلك قنابل مضيئة بهدف إحراق النباتات التي يمكن أن يختبئ بينها منفذو الهجوم.

جندي أردني في موقعه بنقطة تفتيش على الحدود الأردنية مع إسرائيل
نفي أردني
في هذه الأثناء نفى الأردن دخول القوات الإسرائيلية أراضيه لملاحقة منفذي الهجوم، وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية صالح القلاب إن الهجوم المسلح وقع على الجانب الإسرائيلي من الحدود.

وأضاف القلاب أنه لم تحدث أي ملاحقة إسرائيلية للمهاجمين داخل الحدود الأردنية، مشددا على أن السلطات الأردنية لا تعرف من أين جاء المهاجمون. وأكد أنه لا توجد أدلة على أنهم عبروا من الأراضي الأردنية.

وأكد القلاب أنه لم تعبر أي وحدات عسكرية إسرائيلية من غرب نهر الأردن الخطوط الأردنية ولم تحدث أي مواجهات أو تبادل لإطلاق النار عبر حدود الأردن مع إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة