إسرائيل تتحدث عن إحباط عملية فدائية بالعفولة   
الأحد 1423/5/5 هـ - الموافق 14/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إسرائيليون يطلقون النار على راشقي حجارة في مخيم الدهيشة ببيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ

إسرائيل تضع قواتها في حالة تأهب قصوى بعد أن تلقت معلومات استخبارية بشن عمليات فدائية فلسطينية

ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تشن غارة عسكرية تشارك فيها ثلاث دبابات وعدد من المدرعات على بلدة دير البلح وسط إطلاق نار كثيف
ـــــــــــــــــــــــ

شارون يتراجع عن إرسال موفده إلى واشنطن ويكتفي برسالة إلى وزير الخارجية كولن باول
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أنها تمكنت من أسر فلسطيني كان في طريقه لتنفيذ عملية فدائية بعد أن هاجم دورية عسكرية كان تقوم بعملية تفتيش خارج قرية فلسطينية بالقرب من مدينة جنين المحتلة شمال الضفة الغربية.

وقالت متحدثة باسم قوات الاحتلال اليوم إن المسلح الفلسطيني أطلق النار على سيارات جيب عسكرية كانت تسير على مشارف قرية عانين ولكن الجنود سيطروا عليه.

قوات الاحتلال تفجر سيارة مفخخة قبل دخولها الخط الأخضر أمس
وكان الشاب الفلسطيني ينوي على ما يبدو تنفيذ عملية فدائية في مدينة العفولة داخل الخط الأخضر. وادعت قوات الاحتلال أن المعتقل دلهم على سلاح كلاشينكوف وحزام ناسف كانا قد خبأهما في مكان قريب.

وعمد جنود الاحتلال أمس إلى تفجير سيارة قالوا إنها كانت مفخخة بزعم أنها كانت محاولة لتنفيذ عملية فدائية بعد أن عثروا عليها بالقرب من مدينة قلقيلية بالضفة الغربية.

ووضعت إسرائيل قواتها في حالة تأهب قصوى في الشمال والوسط بعد أن تلقت معلومات استخبارية بشن عمليات فدائية فلسطينية. ونصبت حواجز تفتيش على الطرق ونشرت الجنود في المدن خاصة في منطقة العفولة.

وتأتي هذه الإجراءات لتزيد من وطأة الإغلاق العسكري الإسرائيلي المحكم على الضفة الغربية وحظر التجول المفروض على مئات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين. ويعتقد المراقبون أن إسرائيل تتذرع بالمخاطر الأمنية وتتحدث عن اعتقال مسلحين أو فدائيين فلسطينيين من أجل الإبقاء على سياسة الحصار والإغلاق ضد الشعب الفلسطيني.

أطفال فلسطينيون يواجهون بحجارتهم رصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة
وفي قطاع غزة قالت إسرائيل إن ناشطين فلسطينيين أطلقوا خمس قذائف هاون على مستوطنة كفار داروم دون أن تسفر عن إصابة أحد.

وسارعت قوات الاحتلال إلى شن غارة عسكرية شاركت فيها ثلاث دبابات وعدد من المدرعات على بلدة دير البلح الفلسطينية القريبة وسط إطلاق نار كثيف، ولم يسجل حتى الآن وقوع إصابات.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال شنت الليلة الماضية عدة اجتياحات لخمس قرى فلسطينية في الضفة الغربية بينها قرية بيتا جنوبي مدينة نابلس وبلعا بالقرب من طولكرم وقرى بالقرب من مدينة جنين.

تحركات دبلوماسية
في هذه الأثناء قالت الحكومة الإسرائيلية إن رئيس الوزراء أرييل شارون تراجع عن إرسال موفده رئيس مكتبه دوف ويسغلاس إلى الولايات المتحدة بعدما كان مقررا أن يتوجه الأخير إلى واشنطن اليوم الأحد للقاء وزير الخارجية كولن باول. وأرجع سبب إلغاء الزيارة لتضاربها مع برنامج عمل باول.

وقال رعنان غيسين المتحدث باسم شارون إنه بدلا من إيفاد مبعوث وجه رئيس الوزراء رسالة إلى باول أكد فيها أن السلطة الفلسطينية لم تفعل شيئا لوقف أنشطة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

في غضون ذلك أعلن وزير الخارجية المصري أحمد ماهر أن وزير النقل الإسرائيلي أفرايم سنيه قدم للمسؤولين المصريين خطة وضعها حزب العمل الذي ينتمي إليه, لحل النزاع في الشرق الأوسط. وكان سنيه قام بزيارة إلى مصر الخميس استغرقت ساعتين التقى خلالها أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري حسني مبارك.

إبراهام بورغ
كما يقوم رئيس الكنيست الإسرائيلي إبراهام بورغ مساء اليوم بزيارة إلى مصر لإجراء محادثات مع الباز. وسيلتقي بورغ -وهو أحد مسؤولي حزب العمل- أيضا رئيس مجلس الشعب المصري أحمد فتحي سرور.

كما سيتوجه غدا الاثنين زعيم حزب العمل بنيامين بن إليعازر الذي يتولى أيضا وزارة الدفاع إلى الإسكندرية للقاء الرئيس مبارك.

وكان بن إليعازر قد تمكن خلال مؤتمر حزبه الأسبوع الماضي من اعتماد برنامجه "من أجل السلام" الذي ينص على تفكيك مستوطنات في الضفة الغربية, وإقامة دولة فلسطينية ليس على حدود عام 1967 وإقامة سياج أمنى فاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل شرع ببنائه في يونيو/حزيران الماضي.

ويبدو أن احتمالات تحقيق انفراج دبلوماسي أصبحت ضئيلة، فقد أرجأت إسرائيل لأجل غير مسمى اجتماعا مع وزراء فلسطينيين لتخفيف القيود الأمنية والاقتصادية المفروضة على الفلسطينيين.

وقال وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه إن تأجيل الاجتماعات التي بدأت مؤخرا بين وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز ومسؤولين فلسطينيين "كان شيئا متوقعا لأن بيريز كان يحمل تفويضا محدودا". وأضاف في حديث للجزيرة أن اللقاءات قطعت عندما وصل الحديث إلى "الأمور الجدية". وأكد عبد ربه أن المحادثات مع حكومة إسرائيلية يترأسها أرييل شارون "لن تصل إلى نتائج".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة