وفاة وزير خارجية إريتريا بأزمة قلبية   
الأحد 1426/7/23 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:54 (مكة المكرمة)، 19:54 (غرينتش)

أعلنت إريتريا رسميا وفاة وزير خارجيتها علي سعيد عبد الله بأزمة قلبية أصابته بمنزله في العاصمة أسمرا. وتم إعلان الحداد الوطني لثلاثة أيام ومن المقرر تشييع جنازته الثلاثاء.

وأكد وزير الإعلام الإريتري على عبده أحمد أن الوزير عبد الله كان نائما عندما تعرض للأزمة ووصف وفاته بالخسارة الكبيرة.

للوزير الراحل تاريخ حافل بالنضال المسلح والعمل السياسي فقد تلقى تدريبا عام 1965 في الطب والعلوم العسكرية في سوريا ثم عاد لينضم لجبهة التحرير الإريترية إحدى حركتي التمرد اللتين كانتا تقاتلان وقتها للانفصال عن إثيوبيا.

وفي منتصف السبعينيات والثمانينات أصبح سعيد عبد الله أبرز القادة الميدانيين في الجبهة الإريترية. وبعد نحو ثلاثين عاما من الكفاح المسلح نالت إريتريا الاستقلال عام 1992 وعين عبد الله وزيرا للداخلية في أول حكومة انتقالية شكلت لتنظيم الاستفتاء لإقرار الانفصال الذي أعلن رسميا عام 1993.

تدرج بعدها عبد الله في مناصب عدة بالحكومات الإريترية بينها وزير التجارة والصناعة قبل أن يعينه الرئيس أسياس أفورقي وزيرا للخارجية عام 2000.

عرف الوزير الراحل بأنه كان مقربا للرئيس أفورقي الذي عهد إليه بملف العلاقات مع إثيوبيا بعد حرب البلدين الحدودية بين عامي 1998 و2000. وتمر علاقات أسمرا بأديس أبابا بأزمة منذ نحو ثلاثة أعوام حيث رفضت إثيوبيا قبول قرار ترسيم الحدود الذي اتخذته لجنة مستقلة.

اشتهر علي سعيد عبد الله أيضا بمواقفه المتشددة فيما يتعلق بمصالح بلاده وكان يتحدث العربية بطلاقة وقام بجولات رسمية متعددة في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة