إريتريا أكبر مهدد أمني لولاية كسلا بشرق السودان   
الخميس 1426/1/29 هـ - الموافق 10/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

إريتريا أكبر مهدد أمني لشرق السودان
أعلن والي كسلا "بشرق السودان" الفريق فاروق حسن محمد نور أن إريتريا مازالت تشكل أكبر مهدد أمني لولايته بحشودها العسكرية على الحدود وتقوم ببعض التحركات الاستطلاعية وتوجد إلى جانب المجموعات التي أسماها بالمتمردة بمواقع دفاعية حسب ما نقلته عنه صحيفة الرأي العام السودانية.

وأضاف الوالي أن القوات الحكومية والجهات المعنية المختلفة تجري عمليات تأمين واسعة تحسبا لصد أي عدوان، بيد أنه أكد استقرار الأوضاع الأمنية وهدوءها حاليا والتزام الحركة الشعبية الكامل بوقف إطلاق النار والمناطق التي تسيطر عليها التي حددها بهمشكوريب وكركرج ورساي.

وتضيف الصحيفة أن الوالي نبه لمعاناة ولايته من عمليات التهريب التي تشمل السجائر والخمور والمخدرات، فيما تهرب من السودان سلع أساسية مثل الصمغ والوقود الذي حدثت نقلة في الكميات المهربة منه من عبوات صغيرة لناقلات بترولية، وطالب بدعم قوات مكافحة التهريب بالأجهزة والآليات لمقابلة إمكانات المهربين.

وقال الوالي إن اللجوء والتسلل مستمران من إريتريا للولاية الذي بدأ بمواطنين عاديين وتطور حسب الوالي لعسكريين بعضهم ضباط بأسلحتهم مؤكدا حرص الجهات ذات الصلة على فحص هؤلاء أمنيا وقانونيا وصحيا.

وذكر المسؤول السوداني أن ولايته تعاني من فجوة غذائية بسبب الجفاف وانخفاض معدلات الأمطار، مؤكدا أن من أولويات البرنامج الإسعافي سد هذه الفجوة وقال إن حكومته تقوم الآن على خطة تنموية واسعة بإشراف الحكومة المركزية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة