مقتل 29 أنغوليا في هجوم لحركة يونيتا   
الأحد 1422/6/14 هـ - الموافق 2/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هاجم مقاتلون تابعون لحركة الاتحاد الوطني لاستقلال أنغولا التام (يونيتا) حافلتين تقلان مواطنين في بلدة غابيلا بإقليم غوانزا جنوبي غربي العاصمة لواندا، وأسفر الهجوم عن مقتل 29 شخصا وجرح 52 آخرين.

وقال ناجون إن الحافلتين كانتا تقلان ركابا -كلهم من المدنيين- في طريقهم إلى العاصمة حينما هاجمهما مقاتلو حركة يونيتا في المدينة الواقعة على بعد 150 كلم جنوبي غربي لواندا. ويقول محللون إن يونيتا صعدت من هجماتها في الآونة الأخيرة وعلى وجه الخصوص قرب العاصمة في محاولة منها لإجبار الحكومة على العودة إلى طاولة المفاوضات.

يشار إلى أن أنغولا تعاني من حرب أهلية منذ استقلالها عن البرتغال عام 1975، ووقعت الحكومة وحركة يونيتا اتفاقا للسلام عام 1994، لكنه تداعى عام 1998. وقتل 250 شخصا على الأقل الشهر الماضي عندما فجرت الحركة لغما تحت قطار للركاب جنوبي شرقي لواندا، وأطلق مقاتلوها النار على الركاب الذين حاولوا الفرار مما رفع من حصيلة الضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة