عميلة في CIA تتهم مسؤولين كبارا بكشف هويتها   
السبت 1428/2/27 هـ - الموافق 17/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)

فاليري بليم ويلسون تخرج عن صمتها بعد أربع سنوات على كشف هويتها (الفرنسية)
اتهمت ضابطة المخابرات المركزية الأميركية التي يدور حولها تحقيق جنائي وصل إلى داخل البيت الأبيض، مسؤولين كبارا في البيت الأبيض ووزارة الخارجية بالوقوف وراء كشف هويتها بهدف تشويه سمعة زوجها الدبلوماسي.

وبعد صمت دام نحو أربع سنوات قالت العميلة السابقة لـCIA فاليري بليم ويلسون -التي كشف عن هويتها بعد الانتقادات التي وجهها السفير جوزيف ويلسون للحرب على العراق- إن وظيفتها السرية للبحث عن معلومات مخابرات حول أسلحة الدمار الشامل العراقية وأيضا قدرتها على القيام بمهمات سرية خارجية، توقفت فجأة بعد كشف هويتها.

وقالت بليم إن مسؤولين حكوميين كبارا في البيت الأبيض ووزارة الخارجية أساؤوا استخدام اسمي وهويتي "بإهمال وتهور".

لكن العميلة السابقة قالت إنها لا تستطيع التحدث عن التفاصيل بشكل علني لدى ظهورها أمام لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي بمجلس النواب.

وأضافت بليم أنها تعتقد أن عملاء آخرين قد تضرروا لكنها لم تطلع على مراجعة داخلية أجرتها المخابرات المركزية.

ولم يوجه اتهام لأحد في كشف هوية بليم الذي يعد جريمة. لكن لويس ليبي رئيس مكتب ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي استقال، وأدين في وقت سابق من الشهر الجاري بالكذب وحجب المعلومات عن المحققين على خلفية كشف هوية بليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة