قتلى بمفخخة بحمص وغارات روسية مستمرة بريف حلب   
السبت 1437/3/1 هـ - الموافق 12/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)

قالت مصادر إعلامية سورية إن العشرات من القتلى والجرحى سقطوا في تفجير سيارة مفخخة قرب المشفى الأهلي في حي الزهراء في مدينة حمص، بينما قتل عدد من الأشخاص جراء الغارات الروسية على المدنيين في ريف حلب.

وقالت وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري إن الحصيلة الأولية في تفجير حي الزهراء وسط مدينة حمص -الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية- بلغت عشرة قتلى وعشرات الجرحى.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التفجير أسفر عن أضرار مادية جسيمة، مشيرا إلى سماع دوي انفجار ثان في المنطقة، دون معلومات عن أسبابه وظروفه.

وقال محافظ حمص طلال البرازي لوكالة الصحافة الفرنسية إن شاحنة مفخخة بحوالي 150 إلى مئتي كيلوغرام انفجرت بالقرب من المستشفى الأهلي في حي الزهراء، وأكد شهود للوكالة أنهم رأوا أكثر من عشر جثث متفحمة بشكل كامل وأن "التفجير خلّف حفرة كبيرة، ووصلت الشظايا إلى أكثر من مئة متر".

ويأتي التفجير بعد ثلاثة أيام على بدء تنفيذ اتفاق بين الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة المسلحة في حي الوعر، آخر مناطق سيطرة الفصائل المسلحة في مدينة حمص.

إحدى الغارات الروسية على مواقع بريف حلب الجنوبي (الجزيرة)

غارات واشتباكات
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة في سوريا إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب 15 آخرون جراء غارات روسية على الأحياء السكنية بمدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

كما قصفت الطائرات الروسية بلدة دير جمال بريف حلب الشمالي مما أسفر عن تدمير عدة منازل وإلحاق دمار كبير بالممتلكات. وقتل خمسة أشخاص وأصيب 12 آخرون الجمعة في قصف للطيران الروسي استهدف حي "كرم حومد" بحلب.

من ناحية أخرى، قالت وكالة سانا الرسمية السورية للأنباء إن جيش النظام سيطر على عدة بلدات في ريف حلب الجنوبي بعد معارك مع من وصفتهم بالإرهابيين، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته بتمكن قوات النظام من التقدم والسيطرة على قريتين على الأقل.

وفي محافظة اللاذقية، تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وحزب الله اللبناني من جهة، وفصائل المعارضة المسلحة من جهة أخرى، في محيط  جبل الكوز قرب المرصد 45 في ريف اللاذقية الشمالي، وأشار المرصد السوري إلى تقدم لقوات النظام في المنطقة.

وفي معارك ريف حماة، قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الزيارة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي وأماكن أخرى في منطقة القرقور بالريف الشمالي الغربي عند الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، ولم تشر مصادر المعارضة إلى خسائر بشرية.

وفي دمشق وريفها، قالت شبكة شام إن عددا من الجرحى سقطوا نتيجة قصف بقذائف الهاون من قبل قوات النظام على مدينة معضمية الشام المحاصرة.

كما سقطت نحو عشر قذائف بمنطقتي أبو رمانة والصالحية، وفي دمشق القديمة ومنطقة شارع الحمرا وأماكن أخرى وسط العاصمة، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات جراء الاستهداف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة