غارة إسرائيلية تدمر مقر وزارة الخارجية الفلسطينية   
الاثنين 1427/6/20 هـ - الموافق 17/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:10 (مكة المكرمة)، 2:10 (غرينتش)
الغارة على مقر الخارجية الفلسطينية هي الثانية خلال أيام (الفرنسية)

دمر الطيران الإسرائيلي ما تبقى من مقر وزارة الخارجية الفلسطينية في مدينة غزة والتي تعرضت لقصف قبل عدة أيام.
 
وقد أتت الغارة على الوزارة في وقت شن فيه الطيران الحربي الإسرائيلي غارتين أخريين على شمال القطاع.
 
ستة شهداء
وكان العدوان الإسرائيلي خلف أمس ستة شهداء, بينهم شهيدان في قصف طائرة استطلاع إسرائيلية استهدف حشدا وسط بيت حانون, جرح فيه أيضا ستة فلسطينيين آخرين.
 


غزو غزة (تغطية خاصة)

وسبق ذلك نجاة قائد ميداني بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي من محاولة اغتيال، عندما قصفت طائرة إسرائيلية سيارة كان يستقلها بصحبة اثنين في بيت حانون أيضا حيث توغلت الآليات الإسرائيلية مدعومة بغطاء جوي.
 
وقتلت قوات الاحتلال ثلاثة من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجرحت 10 آخرين، في غارة نفذتها طائرة استطلاع إسرائيلية دون طيار على البلدة فجر أمس.
 
من جهتها أعلنت الجهاد الإسلامي أن أحد كوادرها وهو محمود السعدي (18 عاما) توفي متأثرا بجروح أصيب بها قبل أسبوعين خلال توغل إسرائيلي على مخيم جنين.
 
دعوة للكبار
وفي وقت يتواصل فيه العدوان الإسرائيلي دعت السلطة الوطنية الفلسطينية قمة الثماني في سان بطرسبرغ إلى التدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة, على غرار دعوتها لإنهاء العمليات بين حزب الله وإسرائيل.
 
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن السلطة ترحب بالدعوة لوقف إطلاق بين إسرائيل ولبنان, مضيفا "نأمل أن تشمل هذه الدعوة الطلب من إسرائيل وقف التصعيد العسكري الذي تشنه ضد الأراضي الفلسطينية وخصوصا ضد قطاع غزة منذ أكثر من عشرين يوما".
 
عمليات بالعمق
وقد هددت الفصائل الفلسطينية بعمليات فدائية في عمق إسرائيل "ردا على الجرائم التي ترتكب في لبنان وقطاع غزة".
 
وأعلن المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد بغزة إطلاق "حملة البراق" للتضامن مع المقاومة الإسلامية في لبنان، وناشد الجماهير العربية دعم الشعبين الفلسطيني واللبناني.
 
المعبر سيفتح تسع ساعات وفقط للقادمين من مصر إلى القطاع (الفرنسية)
من جهة أخرى أعلن عريقات أن معبر رفح بين القطاع ومصر سيفتح ابتداء من يوم غد الثلاثاء، باتفاق إسرائيلي فلسطيني مع المراقبين الأوروبيين.
 
وقال أيضا إن المعبر سيفتح من "الساعة الثامنة صباحا حتى الخامسة مساء للقادمين من غزة فقط من أجل حل مشكلة العالقين على الحدود".
 
اغتيال ضابط بالوقائي
من جهة أخرى اغتيل ضابط الأمن الوقائي الفلسطيني محمد زكي دحلان (21 عاما) في سيارته بخان يونس على يد من قال الجهاز إنهم "قتلة ينتمون لكتائب (عز الدين) القسام (الجناح العسكري لحركة حماس)". ونفت حماس علاقتها بالحادث الذي دانته كتلة فتح وطالبت بفتح تحقيق.
 
ويمت محمد زكي بصلة قرابة إلى وزير الشؤون المدنية السابق النائب محمد دحلان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة