واشنطن تستضيف القمة الرابعة للأمن النووي   
الأربعاء 22/6/1437 هـ - الموافق 30/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)

تستضيف الولايات المتحدة قمة دولية عن الأمن النووي تبدأ أعمالها غدا الخميس في واشنطن وتستمر حتى الجمعة، وتهدف إلى منع وصول إرهابيين إلى مواد أو منشآت نووية.

وتشارك في القمة نحو خمسين دولة، وستكون الرابعة والأخيرة من نوعها منذ أن أطلق الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه المبادرة في أبريل/نيسان 2010.

وعقدت أول قمة بشأن الأمن النووي عام 2010 في واشنطن، ثم تبعتها قمتان في العاصمة الكورية الجنوبية سول في 2012 وفي لاهاي بهولندا عام 2014.

ومنذ قمتها الأولى تخلصت أربع عشرة دولة من مخزوناتها من المواد الانشطارية، في حين سرَّعت أخرى جهودها للتخلص منها. وأرسلت اليابان على سبيل المثال هذا الشهر إلى الولايات المتحدة كمية من البلوتونيوم تسمح بصنع نحو خمسين قنبلة.

ورغم أن الخبراء يقرون بتحقيق تقدم في هذا الإطار، فإن خبراء مبادرة مكافحة الخطر النووي يقولون إن جهود الحكومات تسجل تباطؤا، وإن ثمة ثغرات لا تزال قائمة بالنسبة لأمن عدد من المنشآت النووية في العالم.

وأفادت دراسة لفريق دولي بشأن المواد الانشطارية في 2015 بأنه توجد في العالم كمية كافية من البلوتونيوم واليورانيوم المخصب لصنع ما يوازي مئتي ألف قنبلة نووية مثل قنبلة هيروشيما.

وعبّرت الأخصائية في منع الانتشار النووي في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية شارون سكواسوني عن أملها في أن تنضم البلدان المتحفظة على التخلص من مخزونها النووي إلى العملية.

ويلتقي أوباما على هامش القمة بنظيره الفرنسي فرانسوا هولاند لبحث مكافحة الإرهاب والملف السوري، بحسب ما أعلنته الرئاسة الفرنسية.

كما ينتظر أن تشهد واشنطن اجتماعا آخر على هامش القمة يضم فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا "لتقييم تطبيق الاتفاق مع إيران" على مراقبة برنامجها النووي، وكذلك اجتماع بشأن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية سيعقد الجمعة عقب القمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة