اتهام نواكشوط بتجويع سجناء ودعوى ضد الطايع ببروكسل   
الاثنين 1427/4/3 هـ - الموافق 1/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:22 (مكة المكرمة)، 11:22 (غرينتش)

جانب من احتجاجات أهالي المعتقلين 
(الأوروبية-أرشيف)
أمين محمد-نواكشوط

اتهم المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان السلطات الموريتانية بمنع وصول أي قوت للمعتقلين الإسلاميين في السجن المدني بالعاصمة نواكشوط.

وقال المرصد في بيان أصدره أمس وتلقت الجزيرة نت نسخة منه إنه تمكن من الحصول على معلومات أكيدة تفيد أن السلطات تقوم بمعاقبة وتجويع سجناء الرأي وحرمانهم من أي طعام منذ فرار الشبان الثلاثة من السجن زوال الخميس الماضي، مضيفا أنها "منعت الأهالي من إيصال أي قوت إلى المعتقلين، رغم أن الزاد الذي توفره إدارة السجن ينحصر في قليل من الماء الرديء".

وأفاد المرصد أن السلطات قامت بالإضافة إلى ذلك بتفريق عنيف للاعتصام السلمي الذي نظمه الأهالي احتجاجا على الحصار المفروض على أبنائهم، كما قامت باقتياد أربع نساء من أقارب المعتقلين إلى مفوضية "عرفات 2" وزجت بكل واحدة منهن في زنزانة منفردة.

واستنكر المرصد في بيانه ما أسماه سياسة التجويع المنتهجة تجاه السجناء، واعتبرها "انتكاسة جديدة وعدوانا إضافيا على سجناء رأي تصر السلطة التنفيذية على اعتقالهم في ظروف سيئة خارج كل الآجال القانونية، دون محاكمة أو إطلاق سراح".

كما طالب بالإفراج الفوري عن النسوة المعتقلات، داعيا القوى الحية في المجتمع الموريتاني إلى تحمل مسؤوليتها في النهوض بواجب النصرة تجاه معتقلي الرأي.

وكانت الشرطة الموريتانية قد اعتقلت يوم أمس المتحدثتين باسم رابطة أهالي المعتقلين ليلى بنت الغوث ولعناد بنت سيد أحمد.

محاكمة ولد الطايع
وفي سياق منفصل عبرت رابطة مساعدة الأرامل والأيتام الموريتانيين عن تفاؤلها بإمكانية محاكمة الرئيس الموريتاني السابق معاوية ولد سيد أحمد الطايع وقبول الادعاء الفدرالي في بروكسل لدعوى قضائية جديدة مرفوعة ضده بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال بيان للرابطة التي تتخذ من باريس مقرا لها إن المدعي الفيدرالي في بروكسل استقبل في الـ25 من نيسان/أبريل المنصرم رئيس الرابطة صار عثمان برفقة محامي الرابطة البلجيكي مارك ليبرت.

وأعربت الرابطة عن تفاؤلها بشأن الرد الذي سيقدمه القاضي البلجيكي على الدعوى القضائية التي تقدمت بها المنظمة للقضاء البلجيكي ضد الرئيس السابق معاوية ولد الطايع بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتم تأسيس رابطة مساعدة الأرامل والأيتام الموريتانيين في 25 ديسمبر/كانون الأول عام 1995 من طرف مجموعة من العسكريين الموريتانيين السابقين الفارين مما وصفوه في بيانهم التأسيسي بقمع واضطهاد وبربرية العقيد معاوية ولد الطايع.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة