كاسبرسكي: التعافي من الاختراقات الأمنية مكلف   
الخميس 1436/12/17 هـ - الموافق 1/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)

قالت شركة كاسبرسكي لاب الروسية، المتخصصة في مجال أمن المعلومات، إن كلفة التعافي من الاختراقات الأمنية للمؤسسات الكبيرة قد تتجاوز نصف مليون دولار، في حين قد تصل إلى أربعين ألف دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضحت الشركة في استطلاع أجرته بالتعاون مع شركة "بي2بي إنترناشيونال" أن أكثر أنواع الاختراقات الأمنية كلفة هي تلك التي تنجم عن الاحتيال من جانب الموظفين وأنشطة التجسس الإلكتروني والاختراق عبر شبكة الإنترنت وعدم التزام الطرف الثالث من موردي الخدمات للشركات.

وأضافت أن اختراق أنظمة أمن المعلومات تؤدي إلى مشكلات تجارية عديدة قد يكون من الصعب معها في بعض الأحيان -مع تعدد الأضرار إلى حد كبير- أن يتمكن الضحايا أنفسهم من تقدير الكلفة الإجمالية للاختراق الأمني.

وعادة تنفق الشركات بعد وقوع اختراق مزيد من الأموال على الخدمات المهنية مثل الاستعانة بخبراء تقنية المعلومات الخارجيين والمحامين والمستشارين، في وقت تنخفض فيه الأرباح بسبب الفرص التجارية الضائعة والأوقات التي تتوقف في أعمال الشركة بسبب الاختراق.

ويبلغ إجمالي متوسط الكلفة للتعافي من الاختراق الأمني نحو 551 ألف دولار أميركي، إضافة إلى 69 ألف دولار كلفة الإنفاق غير المباشر، ويضاف إليها كذلك الأضرار التي قد تلحق بسمعة المؤسسة وقد تكلف ما يصل إلى مئتي ألف دولار.

وتدفع الشركات الكبيرة مبالغ طائلة على نحو ملحوظ عندما يكون الاختراق الأمني ناجما عن إخفاق طرف ثالث من موردي الخدمات موثوق به، وتشمل الأنواع الأخرى الباهظة التكاليف من الاختراقات الأمنية الاحتيال من جانب الموظفين، وأنشطة التجسس الإلكتروني والاختراق عبر شبكة الإنترنت.

وتميل الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى خسارة مبالغ كبيرة من المال بسبب كل أنواع الاختراقات تقريبا، وتدفع ثمنا باهظا نظير معالجة أعمال التجسس وكذلك هجمات الحرمان من الخدمة وهجمات التصيد الإلكتروني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة