حركة الشباب المجاهدين بالصومال تسيطر على بيدوا   
الاثنين 1430/1/30 هـ - الموافق 26/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:55 (مكة المكرمة)، 19:55 (غرينتش)
حركة الشباب المجاهدين تطالب بانسحاب كافة القوات الأجنبية من الصومال (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت حركة الشباب المجاهدين إن عناصرها سيطروا اليوم على مدينة بيدوا (250 كلم شمال غرب مقديشو) حيث  مقر البرلمان الصومالي الانتقالي، وذلك بعد أقل من 24 ساعة من انسحاب القوات الإثيوبية من كافة مدن الصومال.
 
وقال المتحدث باسم الحركة الشيخ مختار روبو إن مدينة بيدوا أصبحت بكاملها تحت سيطرة عناصر التنظيم، مشيرا إلى أن هناك بعض المليشيات التي لا تزال تطلق النار لكنه تعهد بالقضاء عليها.
 
وعلمت الجزيرة من مصدر إعلامي أن اشتباكات مسلحة وقعت لدى دخول الشباب المجاهدين لمدينة بيدوا وأسفرت عن سقوط نحو 20 جريحا، مشيرا إلى أن عمليات نهب سبقت وصول الشباب المجاهدين وطالت مبنى البرلمان.

وجاء هذا التطور في وقت أكملت فيه القوات الإثيوبية انسحابها من الأراضي الصومالية بعد تدخل استمر أكثر من عامين. وقال متحدث حكومي إثيوبي إن الانسحاب جاء بعد القضاء على حركة الشباب التي تسيطر حاليا على العديد من المدن والقرى في وسط وجنوب الصومال.

ويشار إلى أن حركة الشباب تعارض مسلسل السلام الذي انطلق في جيبوتي وتطالب بخروج كافة القوات الأجنبية من البلاد بما فيها قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

شيخ شريف شيخ أحمد يترشح لمنصب رئاسة الصومال (رويترز)
انتخابات رئاسية

على الصعيد السياسي أعلن شيخ شريف شيخ أحمد، رئيس التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال (جناح جيبوتي) ترشيح  التحالف رسميا له لانتخابات الرئاسة.

وقد وافق البرلمان الصومالي المنعقد حاليا في جيبوتي على تعديل دستوري لزيادة عدد مقاعده إلى 550 وبذلك يضاف إلى عدد المقاعد الحالي 275 مقعدا يحصل التحالف الذي يتزعمه شيخ شريف على مائتين منها، وتخصص 75 للمجتمع المدني في الصومال.

وكان من المنتظر أن ينتخب البرلمان الصومالي رئيسا جديدا للبلاد غدا الثلاثاء لكن بعض التوقعات تشير لاحتمال تأجيل التصويت بعض الوقت.

ويطالب برلمانيون بمد فترة انتخاب الرئيس من سبعة إلى عشرة أيام. وفي هذا الإطار أيد أعضاء من تحالف إعادة تحرير الصومال تأجيل التصويت عدة أسابيع.

وبينما ينتظر أن يشارك التحالف في حكومة وحدة وطنية مقترحة يرفض جناحه الموجود في إريتريا المشاركة.

وكان الرئيس الصومالي السابق عبد الله يوسف أحمد قد استقال من منصبه في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي, ويفترض طبقا للدستور أن يختار البرلمان رئيسا جديدا خلال شهر من خلو المنصب الرئاسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة