مسؤول أمني تركي يتهم دولا أوروبية بدعم الإرهاب   
الجمعة 1426/5/4 هـ - الموافق 10/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

الحكومة التركية تتهم الأكراد بشن سلسلة هجمات وتفجيرات في أنحاء متفرقة من البلاد (رويترز-أرشيف)


اتهم قائد الشرطة التركية غوخان إيدينر "حلفاء أوروبيين" لتركيا وبعض الدول المجاورة بتقديم المساعدة لمجموعات "إرهابية" تركية.

وندد إيدينر بسياسة "الكيل بمكيالين" في الحملة العالمية ضد الإرهاب. وعبر خلال مؤتمر صحفي في إسطنبول عن أسفه "لأن منظمات إرهابية تستفيد من دعم علني أو سري من عدد من الدول".

وذكر أن من المستفيدين من هذه المساعدة الانفصاليين في حزب العمال الكردستاني الذين شنوا حربا طويلة وعدة هجمات في جنوب شرق تركيا أملا في فرض دولة كردية خاصة بهم.

وأوضح إيدنير أن غالبية الدول التي وضعت في تصرف منظمات انفصالية إرهابية قواعد تدريب وزودتها بمتفجرات ومعدات الكترونية "هي للأسف بلدان أوروبية صديقة ومجاورة لأنقرة".

وانتقد في معرض حديثه بلجيكا التي رفضت تسليم يساري كردي اتهم بقتل رجل أعمال تركي رغم إلغاء عقوبة الإعدام في البلاد، ودعا المخابرات الأوروبية والأميركية إلى التوقف عن دعم هذه المنظمات التي "تنفذ لها الأعمال القذرة".

واتهمت تركيا منذ وقت طويل دولا أوروبية وأخرى مجاورة بالتساهل مع وجود ناشطين من حزب العمال الكردستاني على أراضيها. وكانت علاقات تركيا مع جارتيها اليونان وسوريا قد توترت بسبب هذه الاتهامات في التسعينات.

ولقي أمس ستة أشخاص من بينهم طفل مصرعهم في انفجار مخزن للألعاب النارية


في إسطنبول. ولم يعرف بعد سبب الانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة