أفريقيا الوسطى تغلق حدودها مع الكونغو   
الثلاثاء 25/4/1422 هـ - الموافق 17/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت جمهورية أفريقيا الوسطى إغلاق حدودها مع الكونغو الممتدة بطول 1200 كلم. وأكدت مصادر صحفية في بانغي أن القرار يهدف إلى منع تسلل عناصر المتمردين أو تهريب الأسلحة إليهم عبر الحدود.

وأعلن وزير داخلية أفريقيا الوسطى بدء سريان قرار الإغلاق حتى إشعار آخر، ورفض الإفصاح عن سبب اتخاذه.

وكان حوالي 25 ألف شخص معظمهم من قبائل الياكوما قد فروا إلى الكونغو عبر الحدود عقب إحباط محاولة الانقلاب في البلاد في مايو/ أيار الماضي. وترددت أنباء عن تعرض القبيلة التي ينتمي إليها قائد الانقلاب لعمليات انتقام من القوات الحكومية الموالية للرئيس أنغ فيليكس باتاسيه راح ضحيتها مئات الأشخاص وهو ما تنفيه بانغي.

وكان التوتر على الحدود بين الكونغو وأفريقيا الوسطى قد تصاعد منذ وقوع محاولة الانقلاب. وأكدت بانغي أن عمليات تهريب الأسلحة للمتمردين تمت عبر الحدود واتهمت الحكومة الكونغولية بإيواء المتمردين.

وتوقعت مصادر صحفية أن يؤدي قرار الإغلاق إلى إثارة المزيد من التوتر والاضطرابات في المنطقة الحدودية حيث تنتشر عدة مجتمعات قبلية سوف تتضرر كثيرا من الإغلاق. كما أشارت المصادر إلى أن الجزء الشمالي من الكونغو ما زال خاضعا لقوات التمرد التي يقودها زعيم الحرب جان بيير بيمبا. وتحصل هذه القوات على معظم احتياجاتها الغذائية من أفريقيا الوسطى مما قد يدفعها للقيام بعمليات مسلحة لمنع فرض الإغلاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة