مصر تجدد نفيها امتلاك برنامج نووي سري   
السبت 1425/11/28 هـ - الموافق 8/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
نفت مصر مجددا امتلاكها برنامجا نوويا سريا على لسان المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري.
 
وكانت القاهرة قد نفت بشدة امتلاكها برنامجا نوويا سريا في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي مؤكدة التزامها بمبدأ الشفافية في هذا الموضوع عبر خضوع منشآتها النووية للتفتيش الدوري.
 
 وجاء النفي المصري الأخير ردا على تصريحات لدبلوماسيين في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا أشاروا فيها إلى أن علماء مصريين تمكنوا من إنتاج كميات صغيرة من مكونات اليورانيوم يمكن أن تستخدم في صنع أسلحة نووية.
 
وأكدت مصادر في فيينا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تبحث أدلة جمعت عن آخر التجارب التي قام بها المصريون العام الماضي. وقد رفض المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية التعليق على هذه المزاعم.

وأثارت مؤخرا أنباء عن نية الحكومة المصرية إقامة منتجع سياحي على أرض موقع المفاعل النووي المصري في منطقة الضبعة بمحافظة مرسى مطروح ردود فعل غاضبة من جانب علماء الذرة المصريين الذين نددوا بزيارة قام بها وزير السياحة المصري أحمد المغربي بصحبة وفد من المستثمرين الأجانب إلى موقع المفاعل.

يشار إلى أن موقع الضبعة خصص لهيئة الطاقة الذرية بموجب قرار من رئاسة الجمهورية عام 1981 لإنشاء محطات لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر. لكن المشروع تأجل مرارا منذ ذلك الوقت ويمكن أن يتسع الموقع لإنشاء أربعة مفاعلات نووية وينتج طاقة كهربائية تقدر بأربعة آلاف ميغاوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة