أحمد شاه مسعود في باريس وطالبان تندد بالزيارة   
الثلاثاء 1422/1/9 هـ - الموافق 3/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد شاه مسعود
وصل زعيم تحالف المعارضة الأفغانية أحمد شاه مسعود إلى باريس في أول زيارة له إلى فرنسا، ومن المقرر أن يلتقي أثناءها المسوؤلين الفرنسيين والنواب الأوروبيين. وقد نددت حكومة طالبان بهذه الزيارة قائلة إنها تصب في صالح المعارضة التي عزلت داخليا.

وقالت السفارة الأفغانية في باريس والتي يديرها تحالف المعارضة في بيان لها إن مسعود سيجري محادثات مع وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين ورئيس مجلس الشيوخ كريستيان بونسوليه.

وذكرت مصادر فرنسية مؤيدة للمعارضة الأفغانية إن مسعود سيلتقي فيدرين غدا الأربعاء قبل أن يلتقي الجالية الأفغانية المقيمة في باريس، كما سيعقد مؤتمرا صحفيا في أحد الفنادق الفرنسية ومنه يتوجه للالتقاء بأعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية في اليوم نفسه.

وأضافت هذه المصادر "أن مسعود سيستقبل أصدقاء أفغانستان، ومنهم مسؤولون سياسيون فرنسيون من بينهم برنار كوشنير الرئيس السابق لمنظمتي (أطباء بلا حدود، وأطباء العالم) الإنسانيتين".

ومن المقرر أن يتوجه القائد العسكري لتحالف المعارضة الأفغانية مساء الأربعاء إلى ستراسبورغ حيث تستقبله رئيسة البرلمان الأوروبي نيكول فونتين.

وقد أصدر تجمع لقادة الأحزاب السياسية في فرنسا بيانا رحبوا فيه بزيارة مسعود، وحثوا الرئيس الفرنسي جاك شيراك للالتقاء به .

ومن جهتها استنكرت حركة طالبان الزيارة، وقال وزير الخارجية في حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان وكيل أحمد متوكل "إنها ستشجع المعارضة التي عزلت من قبل الدولة على مواصلة القتال". كما وصف الزيارة بأنها تعتبر نوعا من أنواع الاستبداد ضد الشعب الأفغاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة