داود أوغلو.. بين الزعامة و"جلباب" أردوغان   
الخميس 1435/11/11 هـ - الموافق 4/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:44 (مكة المكرمة)، 20:44 (غرينتش)

وسيمة بن صالح-أنقرة

يبدو أن الطريق طويل أمام رئيس وزراء تركيا الجديد أحمد داود أوغلو ليثبت أنه "لن يعيش في جلباب" سلفه رجب طيب أردوغان، الذي جرى تنصيبه مؤخرا رئيسا للبلاد.

ولا تزال ردود الأفعال تترواح بين من يرى أن أوغلو قادر على قيادة الحكومة وحزب العدالة والتنمية الحاكم بشكل جيد، دون أن يصل لمستوى سلفه رجب طيب أردوغان، ومن يصر على اعتباره مجرد تابع لهذا الأخير يحركه من وراء الكواليس.

وفي أول اجتماع له بمجلس الوزراء، طرح أوغلو برنامج حكومته الذي تميز بتبني قضية السلام مع الأكراد، والتعهد بخلق تركيا جديدة، ومواصلة مكافحة عناصر جماعة الخدمة الذين اتهمهم بأنهم ما زالوا متغلغلين في مؤسسات القضاء والأمن.

كما انتقد أسلوب نواب حزب الشعب الجمهوري الذين تركوا قاعة البرلمان قبيل أداء أردوغان لليمين الدستورية رئيسا للبلاد، احتجاجا على ما وصفوه بالاستقطاب الحاد في الساحة السياسية في تركيا.

وكان أحد هؤلاء النواب رمى بنص القانون الداخلي للبرلمان في وجه رئيسه، واعتبر أوغلو أن هذا التصرف يدل على "نقص في المعرفة السياسية".

يلدرم: أوغلو يتأقلم بشكل جيد وسريع مع منصبه الجديد (الجزيرة نت)

زعيم أكاديمي
المحلل السياسي الكردي إرجومنت يلدرم وصف خطاب أوغلو وأسلوبه بالجديد.

وأشار للجزيرة نت إلى أن تركيا تعودت لسنوات طويلة على خطابات قوية ذات نبرة مسيطرة لزعمائها، لكن هذه أول مرة تجد نفسها أمام رئيس وزراء يتحدث بأسلوب "الأكاديمي المثقف".

وبرأي يلدرم فإن هذا دليل على أن تركيا تتجه فعلا نحو إرساء نموذج "المؤسسة السياسية القوية" في البلاد، وليس مواصلة مرحلة القيادة القوية المتجسدة بشخصية الزعيم.

واعتبر أن أسلوب أردوغان من النادر أن يتكرر في تركيا، لكنه قال إن أوغلو يتأقلم وبشكل جيد وسريع مع منصبه الجديد، وأضاف أنه مهما كان اتجاهه للشرق فسيبقى حاذقا في التعاطي مع النمط السياسي الأوروبي.

ورأى أن انسجام أردوغان وأوغلو لا يعني أن يقبل الأخير أن يكون مجرد آلة للأول يملي عليه القرارات.

وبرأيه، فإن البرنامج الحكومي لأوغلو جيد، شريطة أن يطبق على أرض الواقع بنفس الشكل الذي عرض به، خاصة فيما يخص المجال الاقتصادي.

كما قال يلدرم إن تركيا الجديدة قائمة بالفعل منذ فترة، لكن الذي طرأ هو تلاشي قوة العناصر التي كانت تقاوم من أجل العودة للحقبة القديمة، كما قال.

آفجي: برنامج أوغلو نسخة مما عرضه أردوغان أثناء حملته الرئاسية (الجزيرة نت)

عبد مأمور
لكن المحلل السياسي المعارض ثروت آفجي اعتبر أن أوغلو يسير على خطى أردوغان في استهدافه للمعارضة والاصطدام معها بدل حشدها في صفه ومحاولة التقرب منها.

وفي حديث للجزيرة نت اعتبر آفجي أن أوغلو يتصرف "كعبد مأمور"، وأنه يحمي أردوغان وأسرته مما سماها "مخلفات فضيحة الفساد".

كما اعتبر أن برنامج حكومة أوغلو لا يحمل جديدا، بل يمثل نسخة لما عرضه أردوغان في حملته الرئاسية.

واتهم المحلل السياسي المعارض كلا من أردوغان وأوغلو بأنهما يستثمران ما وصفه "بعبع الدولة الموازية لتحقيق مآربهما السياسية".

لكنه أقر بأن الرجلين نجحا فعلا في إقناع قسم كبير من الشعب التركي بأنهما يحميانه ضد عودة "زمن الوصاية".

كما انتقد أداء المعارضة وعدها من العوامل الأساسية لنجاح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وأضاف أن المعارضة رغم خساراتها المتتالية لا تفكر في تجديد نفسها، ولا تزال تعاني من مشاكل في قراءة التطورات في تركيا والعالم.

واتهم آفجي زعماء المعارضة بالتمسك بمقاعدهم وعدم تحمل مسؤولية الإقرار بفشلهم، وأشار إلى أن مؤيدي أحزابها بدؤوا يضيقون ذرعا بتلك التصرفات ويطالبون بالتغيير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة