عرض فيلم عن بن لادن مرشح للأوسكار   
الأربعاء 5/2/1434 هـ - الموافق 19/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:01 (مكة المكرمة)، 7:01 (غرينتش)
قادة البيت الأبيض -بينهم أوباما- أثناء متابعتهم عملية اغتيال بن لادن في مايو/أيار 2011 (الفرنسية)

يعرض اليوم الأربعاء فيلم عن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في الولايات المتحدة على نطاق محدود. ويتناول الفيلم الأحداث المتعلقة بالبحث عن بن لادن، والأساليب المخابراتية التي طرأت بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وتناولت المخرجة كاثرين بيغلو الحائزة على جائزة الأوسكار وكاتب السيناريو مارك بول عملية تعقب بن لادن التي استغرقت عشر سنوات، بما في ذلك عرض صريح لعمليات تعذيب أميركية، وتقديم تفاصيل لم تكشف من قبل عن اصطياد الرجل الذي كان متهما بالوقوف وراء الهجمات على نيويورك وواشنطن.

يشار إلى أن قوات خاصة أميركية تمكنت من اغتيال بن لادن في مايو/أيار 2011 في منزله بباكستان.

وقالت بيغلو -التي نالت جائزة الأوسكار عام 2010 عن فيلم "خزانة الألم" الذي تناول حرب العراق- إن فيلمها "زيرو دارك ثيرتي" (نصف ساعة بعد منتصف الليل) يضع المشاهد في قلب الأحداث المتعلقة بالبحث عن بن لادن، ويقدم جانبا من مجتمع المخابرات الأميركية، وكيف أن أساليب تغيرت في السنوات الأخيرة التي أعقبت هجمات سبتمبر/أيلول 2001.

وأثارت مشاهد في بداية الفيلم لتعذيب سجناء من أجل الحصول على معلومات جدلا في الولايات المتحدة.

ويثير الفيلم الجدل منذ الإعلان عنه، حيث اتهم الجمهوريون المعارضون البيت الأبيض بأنه مكن فريق بيغلو من الاطلاع على معلومات سرية أملا بأن يقنع الفيلم الناخبين بإعادة انتخاب الرئي باراك أوباما في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبينما قالت المخرجة إن الفيلم لا يهدف إلى تقديم حكم إيجابي أو سلبي على عمليات التحقيق، أشار بول إلى أن "ما نحاول إظهاره هو أن التعذيب حدث وهو ما أعتقد أنه ليس شيئا محل خلاف".

وقال بول إنه موضوع "مثير للجدل، ومسيس إلى أقصى درجة بحيث تم تشويهه على مدى عام ونصف".

وتلعب بطلة الفيلم الممثلة جيسيكا شاستين دور ضابطة بوكالة المخابرات المركزية تدعى ماي التي تستخدم معلومات استخبارية مستمدة من تحقيقات تعتمد على أساليب وحشية وعمليات تجسس إلكترونية وأساليب تجسس نمطية لتعقب بن لادن من خلال الأشخاص الذين يحملون رسائله.

يشار إلى أن هذا الفيلم من الأفلام المرشحة بقوة لنيل جوائز الأوسكار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة