كريستيان فولف رئيسا جديدا لألمانيا   
الخميس 1431/7/20 هـ - الموافق 1/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:39 (مكة المكرمة)، 23:39 (غرينتش)
فولف تعهد بتعزيز الانتماء للمجتمع الألماني بين كافة من يعيشون فيه (الفرنسية)

خالد شمت-برلين
 
انتخب أعضاء المجلس الاتحادي الألماني في برلين الأربعاء السياسي المحافظ كريستيان فولف رئيسا جديدا للبلاد، خلفا للرئيس السابق هورست كوهلر الذي استقال فجأة نهاية مايو/أيار الماضي عقب تصريحات مثيرة للجدل، ربط فيها بين مصالح البلاد الاقتصادية ووجود القوات الألمانية في أفغانستان.
 
وكانت انتخابات يوم الأربعاء الأطول والأكثر إثارة في تاريخ انتخابات الرئاسة الألمانية، حيث استمرت لأكثر من ثماني ساعات، وفشل المرشحون الأربعة المشاركون فيها في تحقيق الأغلبية المطلوبة للفوز في الجولتين الأولى والثانية، مما تطلب إجراء جولة ثالثة للحسم وفقا للأغلبية النسبية.
 
وحقق فولف المرشح عن ائتلاف المحافظين المسيحيين الديمقراطيين وحلفائهم المسيحيين الاجتماعيين والليبراليين الحاكم والذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل، الفوز في الجولة الثالثة من الاقتراع، وانتخب- بـ625 صوتا من أصل 1242 في المجلس الاتحادي- لولاية من خمس سنوات في منصب الرئيس الذي يعد رمزيا.
 
رسالة لميركل
واعتبر معظم المراقبين السياسيين أن عدم نجاح المرشح الحكومي فولف من الجولة الأولى، وتحقيقه الفوز بشق الأنفس في الجولة الثالثة، يعكس انتقال المعارضة المتزايدة لميركل إلى داخل معسكرها الحاكم.
 
وحصل مرشح حزبيْ الاشتراكي الديمقراطي والخضر المعارضين يواخيم جاوك على 496 صوتا، ليخسر بذلك رغم ما حظي به من دعم إعلامي وتأييد شعبي واسع، وانسحبت مرشحة حزب اليسار المعارض النائبة البرلمانية والصحفية لوك يوخمزن من الجولة الانتخابية الثالثة، بعد أن حصلت على 126 صوتا في الجولة الأولى و123 صوتا في الثانية.
 
ولم يحصل المغني فرانك ريننيكا المرشح عن حزبيْ القومي الألماني واتحاد الشعب الألماني اليمينييْن المتطرفيْن في جولتيْ الانتخاب الأولى والثانية، إلا على ثلاثة أصوات فقط هي أصوات ممثليه، وخرج أيضا من السباق بعد الجولة الثانية.
 
ميركل توجهت بنداء حار إلى ممثلي التحالف الحكومي للتصويت لمرشحها فولف (الفرنسية)
وكشفت نتيجة الانتخابات عن مفاجأة كبيرة هي عدم تصويت 44 و29 من ممثلي التحالف الحاكم تباعا في الجولتين الأولى والثانية لمرشحهم كريستيان فولف، الذي حصل في الجولتين على 600 ثم 615 صوتا من بين 644 صوتا يملكها التحالف.
 
ودفعت نتيجة هاتين الجولتين ميركل لتوجيه نداء حار إلى ممثلي التحالف الحكومي في الانتخابات، للتصويت في الجولة الثالثة لمرشحها فولف حفاظا على وحدة الائتلاف الحاكم وأهدافه السياسية.
 
منصب بروتوكولي
ويعتبر منصب الرئيس في ألمانيا أعلى منصب بروتوكولي على رأس الجهاز الحاكم، ويلزم الدستور الرئيس بممارسة مهام منصبه بشكل بعيد عن الحزبية وبعدد من الواجبات، إلا أن نفوذه وسلطاته أقل بكثير منها لدى رئيس فرنسا أو الولايات المتحدة.
 
ويعد الرئيس الألماني الجديد كريستيان فولف ثاني كاثوليكي يتولى منصب الرئاسة في الدولة الألمانية الحديثة منذ تأسيسها عام 1949.
 
وأحدث فولف جدلا سياسيا واجتماعيا واسعا قبل ثلاثة أشهر عندما عين للمرة الأولى في تاريخ ألمانيا إيغول أوزجان المسلمة من أصل تركي وزيرة في حكومة ولاية سكسونيا السفلى التي تولى رئاستها قبل انتخابه في منصبه الجديد.
 
وكان الرئيس الألماني المنتخب تعهد خلال حملته الدعائية بتعزيز الانتماء للمجتمع الألماني بين كافة من يعيشون فيه، والعمل على تكافؤ الفرص ودعم اندماج الأجانب بشكل أفضل في المجتمع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة