القبائل الباكستانية ترفض التفتيش الأميركي للمدارس   
الخميس 1423/3/5 هـ - الموافق 16/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إجراءات أمنية مشددة على حدود باكستان مع أفغانستان لمنع تسلل عناصر تنظيم القاعدة وحركة طالبان (أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في باكستان إن زعماء القبائل في مدينة ميران شاه شرق البلاد قرروا في ختام اجتماع لهم اليوم رفض أي محاولة من جانب القوات الأميركية لمداهمة أو تفتيش المدارس الدينية في منطقة القبائل شرق البلاد.

لكن زعماء القبائل قرروا السماح بذلك لممثلين من الحكومة الباكستانية فقط شريطة حضور ممثلين منهم وعلماء الدين. وأضاف المراسل أن الاجتماع أيد نزع السلاح من مدينة ميران شاه الذي دعت إليه الحكومة.

وكانت القوات الحكومية الباكستانية قد دفعت بحوالي ألف جندي إلى المنطقة استعدادا لعمليات المداهمة التي تهدف إلى ملاحقة عناصر يشتبه بأنها من تنظيم القاعدة وطالبان.

وكانت القوات الباكستانية شنت مؤخرا حملة على عدد من المدارس الدينية لكنها قالت إنها لم تعثر على أي دليل يثبت انتشار مقاتلي القاعدة وحركة طالبان في تلك المنطقة رغم المزاعم الأميركية.

وفي تصريح خاص للجزيرة قال مولوي محمد رمان إمام المسجد الكبير في ميران شاه إن زعماء القبائل يرفضون دخول القوات الأميركية فقط إلى منطقتهم، وأعلن استعداد قيادات المدينة للتعاون مع القوات الباكستانية فقط، وقال إن لها الحق في تفتيش أي مكان تشك بوجود عناصر من القاعدة وطالبان فيه.

وتعهد إمام مسجد ميران شاه بتوفير العون والمساعدة للقوات الباكستانية بشرط ألا تكون هناك قوات أميركية في المنطقة. ونفى محمد رمان وجود عناصر من القاعدة وطالبان في المنطقة مشيرا إلى أنه جرت عمليات تفتيش سابقة لم تتوصل إلى أي شيء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة