تدهور مستمر في العلاقات السودانية التشادية   
الخميس 1427/10/11 هـ - الموافق 2/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

تعددت اهتمامات صحف الخرطوم الصادرة اليوم الخميس، فاهتمت بتدهور العلاقات السودانية التشادية من جديد، وتناولت الاتهامات التى وجهتها حركة تحرير السودان (جناح مناوي) للمؤتمر الوطني الحاكم بالعمل على إضعاف اتفاقية أبوجا للسلام، وركزت على ظاهرة الانتحار التي بدأت تغزو المجتمع السوداني وأسبابها المختلفة.

العلاقات السودانية التشادية
"
دأبت نجامينا على تعليق اضطراباتها الداخلية على شماعة الحكومة السودانية وتعود لاجترار اتهاماتها المتكررة للخرطوم كلما حدث حادث هناك
"
السوداني
ربطت صحيفة السوداني تدهور العلاقات السودانية التشادية بالتطور الذي تشهده قضية دارفور غربي البلاد، وقالت إن العلاقات بين البلدين ستظل ملتهبة وفي حالة توتر دائم طالما بقيت الأوضاع متدهورة في دارفور.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن نجامينا دأبت على تعليق اضطراباتها الداخلية على شماعة الحكومة السودانية وتعود لاجترار اتهاماتها المتكررة للخرطوم كلما حدث حادث هناك.

وأشارت الصحيفة إلى تبادل الاتهامات بين الطرفين رغم أن مسؤولين سودانيين أكدوا احترام الخرطوم للاتفاق بين الرئيسين ديبي والبشير في العاصمة الليبية طرابلس بداية العام الحالي والتعامل مع القضية وفق تلك الآليات التي تم الاتفاق عليها.

وذكرت أن الرئيس التشادي سيجد نفسه مكبلا بقيود قبيلته التي لها امتدادات في السودان ويقود بعض أفرادها الحرب ضد الخرطوم خاصة جبهة الخلاص الوطني التي تحتضنها العاصمة نجامينا وتنطلق بعملياتها العسكرية من داخل الأراضي التشادية.

فى المقابل تقول حكومة الرئيس ديبي -حسب الصحيفة- إن متمردين تشاديين ظلوا يهاجمون القوات الحكومية والمدن والقرى الحدودية مع السودان انطلاقا من داخل الأراضي السودانية.

اتهام الحزب الحاكم
قالت صحيفة الانتباهة إن حركة تحرير السودان جناح مني أركو مناوي قد اتهمت المؤتمر الوطني الحاكم بالتباطؤ في إنفاذ اتفاقية أبوجا للسلام وتعمد تعويقها بأساليب متعددة.

ونقلت عن كبير مفاوضي حركة تحرير السودان رئيس اللجنة العليا لتنفيذ الاتفاقية عبد الجبار دوسة في مقابلة معه إن هناك تعمدا واضحا من الحكومة والمؤتمر الوطني بإضعاف الوسائل المساعدة في إنفاذ الاتفاقية. وأضاف دوسة أنه حتى الآن ليست هناك مبادرة مشتركة بين الحركة والحكومة تجاه رافضي اتفاق أبوجا.

في السياق نفسه قالت الكاتبة آمال عباس بصحيفة الصحافة في زاويتها اليومية "صدى" إن المتتبع لمسار اتفاقية أبوجا يلحظ الكثير من العثرات والمشاكل خاصة الاتهامات المتبادلة بين مني أركو مناوي وقادة المؤتمر الوطني فيما يختص بعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه.

وأضافت أن مناوي يتهم الحكومة بعدم الالتزام بوقف إطلاق النار وتورط القوات المسلحة في اعتداءات جديدة على القرى وإن السلطات الحكومية تتهم حركة مناوي بحرق بعض القرى ما يجعل الواقع بين الطرفين متأزما وبحاجة ماسة لوقفة.

ظاهرة الانتحار
"
مشكلة البطالة التي يعاني منها الشباب وشح فرص العمل بجانب القوانين المقيدة لحرية السفر إلى الخارج كلها أسباب حقيقية لظاهرة الانتحار
"
رأي الشعب
ذكرت صحيفة رأي الشعب أن ظاهرة الانتحار بين السودانيين قد بدأت تزداد يوما بعد آخر، ما يشكل عددا من علامات الاستفهام التي تحتاج لإجابة شافية.

وقالت الصحيفة في استطلاعات لها إن ازدياد ظاهرة الانتحار أو المحاولة للقيام بذلك الفعل قد تعددت أسبابها في البلاد خاصة بين الشباب والنساء سيما أن الحياة أوصدت أبوابها في كل الاتجاهات أمام المنتحرين أو محاولي الانتحار بجانب الضغوط التى تمارس يوميا على المواطنين.

وأجمع المستطلعون على أن هناك أسبابا اقتصادية وأخرى اجتماعية بجانب ضعف الشخصية في مواجهة الأزمات التي يتعرض لها الإنسان تؤدي جميعها إلى الانتحار أو التفكير فيه.

وقالوا إن مشكلة البطالة التي يعانى منها الشباب وشح فرص العمل بجانب القوانين المقيدة لحرية السفر إلى الخارج كلها أسباب حقيقية للظاهرة، وخلصت الصحيفة إلى أن أعداد المنتحرين في ازدياد مطرد لكنها غير معلنة لأسباب متعددة على رأسها حساسية المجتمع تجاه المنتحر أو أسرته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة