مقتل مسؤول شرطة وتحطم طائرة بأفغانستان   
الخميس 1434/3/27 هـ - الموافق 7/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:58 (مكة المكرمة)، 15:58 (غرينتش)
التفجير استهدف قائدا للشرطة المحلية بإقليم بالكه شمالي البلاد (الفرنسية-أرشيف)

أدى تفجير عبوة عن بعد إلى مقتل مسؤول رفيع في الشرطة وحراسه الشخصيين الثلاثة في شمال أفغانستان اليوم الخميس.

وانفجرت العبوة عند مرور آلية للشرطة في ولاية بلخ، مما أدى إلى مقتل مدير شرطة مقاطعة كيشندي بإقليم بالكه شمال البلاد وثلاثة من مرافقيه. وأكد مسؤول رفيع في الحكومة المحلية فرهد منير الحادثة، متحدثا عن إصابة ثلاثة جرحى كذلك.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أن القوات الأمنية في إقليم قندز فجرت قنبلة كانت مزروعة على الطريق بالقرب من مقر إقامة حاكم الإقليم بعدما لم تتمكن من إبطال مفعولها.

وباتت الشرطة الأفغانية مستهدَفة أكثر بهجمات عناصر حركة طالبان، فيما بدأت قوى الأمن المحلية تأخذ تدريجيا مكان جنود حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذين سيغادرون البلاد في العام المقبل.

وتشكل العبوات اليدوية الصنع والهجمات الانتحارية والألغام المضادة للأفراد وسائل مفضلة لدى متمردي طالبان في استهداف حكومة كابل وحلفائها الغربيين في المدن الأفغانية الكبرى، وقوى الأمن الأفغانية.

وفي أواخر يناير/كانون الثاني الماضي قـُتل حوالي 10 شرطيين في قندز بشمال البلاد الذي يُعتبر أكثر أمانا من جنوبها حيث تنشط طالبان.

وفي سياق متصل، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن تحطم طائرة تابعة للناتو في شرق أفغانستان.

وقالت قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها الناتو إن أحدى طائرتها تحطمت، وإن الحادث لم يسفر عن وقوع إصابات بين أفراد طاقم الطائرة.

وأوضح المتحدث باسم التحالف الميجور آدم واجوك أن "هناك عملية مستمرة، فنحن لا نعلم ما إذا كان هناك نشاط للأعداء في موقع الحادث".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة