الكونغرس يطلق يد بوش للضغط على زيمبابوي   
الأربعاء 1422/9/19 هـ - الموافق 5/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرات معارضة لقوانين الانتخابات القادمة في زيمبابوي (أرشيف)
وافق مجلس النواب الأميركي على إجراء يسمح للإدارة الأميركية بتصعيد الضغط على رئيس زيمبابوي روبرت موغابي من أجل ضمان قيام انتخابات حرة وحماية حقوق مالكي المزارع من المستوطنين البيض .

وأيد مجلس النواب بمجموع 369 صوتا مقابل 11 مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الشيوخ بمنح زيمبابوي رزمة مساعدات اقتصادية بشرط أن تنهي حكومة الرئيس موغابي "رعايتها للعنف وأن تلتزم ببرنامج إصلاح الأراضي الذي أقرته مؤخرا".

ويدعو مشروع القانون الذي أجازه مجلس الشيوخ في أغسطس/ آب الماضي الرئيس جورج بوش للتشاور مع الاتحاد الأوروبي وكندا ودول أخرى بشأن إجراءات محتملة ضد الذين يمارسون العنف في زيمبابوي بمن فيهم الرئيس موغابي.

ويعطي المشروع الإدارة الأميركية صلاحية منح زيمبابوي إعفاء من قروض ودعما لقروض دولية جديدة وإعانات مالية وتكنولوجية إذا "تأكد البيت الأبيض أن الرئيس روبرت موغابي أعاد سلطة القانون وعقد انتخابات حرة ونزيهة والتزم بقانون إصلاح الأراضي في زيمبابوي".

يذكر أن موغابي يتولى السلطة منذ أن نالت زيمبابوي (روديسيا سابقا) استقلالها من بريطانيا عام 1980، ولكن مراقبين يقولون إنه سيواجه هزة عنيفة عندما تقام الانتخابات الرئاسية القادمة في مارس/ آذار العام المقبل بعد أن هبطت شعبيته بصورة كبيرة في السنوات الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة