مناقشات مستمرة بين إيران وروسيا لاستكمال محطة بوشهر   
الاثنين 1428/8/28 هـ - الموافق 10/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
استكمال بناء محطة بوشهر رهن بنتائج المباحثات بين روسيا وإيران (الفرنسية-أرشيف)
أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني أن المناقشات ما تزال مستمرة مع روسيا للاتفاق بشأن موعد إنجاز محطة بوشهر النووية الرئيسية.

وقال حسيني "النقاشات لا تزال مستمرة حول محطة بوشهر (النووية)، ولحين اختتام هذه النقاشات لا يمكننا تحديد متى سيتم استكمال بناء محطة الطاقة".

وكان بناء المحطة التي يشرف عليها مهندسون روس قد تأجل عدة مرات، حيث بدأ بناء المحطة في مدينة بوشهر جنوب إيران عام 1995 وتأجل وسط احتجاجات روسية بأن إيران لا تدفع مستحقاتها المالية في مواعيدها، واتهامات إيرانية بأن الولايات المتحدة تريد إلغاء المشروع.

وتعد هذه المحطة حجر الزاوية في برنامج إيران النووي المثير للجدل، الذي تصر طهران على أنه يهدف فقط لتزويد البلاد المتنامية سكانيا بالكهرباء، بينما تقول الولايات المتحدة الأميركية إن هذه حجة لتغطية تصنيع أسلحة ذرية.

وبغض النظر عن هذه المشاكل فإن إيران تصر الآن أن يلتزم الروس بإنهاء المحطة وتزويدها بالوقود النووي اللازم حسب الاتفاقيات السابقة بين الطرفين. وكان الاتفاق ينص على تدشين المحطة في خريف 2007.

وأضاف حسيني "سننتظر حتى انتهاء المفاوضات، إلا أن الشيء المهم هو الرغبة الروسية في إتمام محطة الطاقة".

وفي الأيام الماضية قال مسؤولون روس إن المحادثات ستستمر حتى تزول كل المشكلات التي ظهرت خلال الأشهر الستة الماضية، وإنه لم يوضع جدول زمني محدد لاستكمال بناء المحطة".

وبناء على تصريحات وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي ستتم مناقشته موضوع محطة بوشهر أثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القادمة إلى طهران.

وحسب مسؤولين إيرانيين فإن زعماء دول حوض البحر الأسود -أذربيجان وكزاخستان وإيران وروسيا وتركمانستان- سيلتقون في طهران في الـ16 من أكتوبر/ تشرين الأول القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة