مقتل عنصرين من طالبان بانفجار جنوبي أفغانستان   
الجمعة 1426/11/29 هـ - الموافق 30/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:25 (مكة المكرمة)، 6:25 (غرينتش)

عام 2005 شهد أعنف الأعمال المسلحة بأفغانستان منذ الإطاحة بطالبان (الفرنسية)

قالت الشرطة الأفغانية إن عنصرين من طالبان لقيا مصرعهما اليوم الخميس، أثناء قيامهما بلف متفجرات حول جسديهما في بلدة أفغانية على حدود باكستان.
 
وقال مصدر بحرس الحدود الأفغاني إن الانفجار الذي وقع قرب السوق الرئيسية في بلدة سبين بولداك جنوبي البلاد، لم يسفر عن إصابة أو مقتل أحد غير المهاجمين.
 
وأوضح مصدر أمني أن التحريات تشير إلى أن المفجرين أفغانيان من حركة طالبان، كانا يعدان لهجوم انتحاري عندما انفجرت المواد التي كانوا يخبئانها تحت ملابسهما.
 
وتشتبه الشرطة في أن الشخصين كانا يعتزمان مهاجمة أفراد من القوات التي تقودها الولايات المتحدة بأفغانستان.
 
وفي وقت سابق ذكر المتحدث باسم الجيش الأميركي الملازم مايك كودي أن اثنين من جنوده أصيبا، عندما انفجرت قنبلة وضعت على جانب طريق رئيسي بإقليم هلمند المجاور في مركبتهما.
 
وأعلن المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف مسؤولية الحركة عن الهجوم الذي جاء بعد يوم واحد من مقتل جندي أميركي وآخر أفغاني وإصابة جنديين أميركيين، في هجوم مماثل بإقليم كونار الشرقي.
 
وقتل أكثر من 50 جنديا أميركيا بمعارك في أفغانستان هذا العام الذي يعد الأكثر عنفا، منذ الغزو الأميركي والإطاحة بنظام طالبان الحاكم عام 2001 بزعم إيوائه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن المتهم بتدبير هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة