وفد بلجيكي يؤكد ضلوع شارون بمجزرة صبرا وشاتيلا   
الاثنين 1422/11/7 هـ - الموافق 21/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الوفد البلجيكي يجتمع بإحدى الناجيات من مذبحة
صبرا وشاتيلا عقب زيارته موقع المذبحة (أرشيف)
أكد وفد مجلس الشيوخ البلجيكي الذي يزور لبنان ضلوع الجيش الإسرائيلي وأرييل شارون في مجازر صبرا وشاتيلا التي وقعت عام 1982 إبان اجتياح إسرائيل لبيروت. وكان الوفد البلجيكي قد وصل إلى العاصمة اللبنانية السبت الماضي في زيارة تضامن مع ضحايا المجزرة التي حصدت ما بين 800 و1500 قتيل من المدنيين الفلسطينيين.

وقال رئيس لجنة العدل في مجلس الشيوخ البلجيكي جوزيه دوبيه في تصريح صحفي أدلى به إثر لقاء أعضاء الوفد مع رئيس الحكومة رفيق الحريري "إن الشهادات التي جمعناها تثبت بشكل غير قابل للشك وقوع مجزرة مروعة هنا في سبتمبر/أيلول 1982 وضلوع الجيش الإسرائيلي والجنرال شارون -الذي كان وزيرا للدفاع آنذاك- في تسهيل أو المساعدة على حصول هذه المجزرة". وأضاف "كذلك نؤكد مسؤولية بعض اللبنانيين ولاسيما حزب الكتائب المسيحي لأنهم هم من نفذ هذه المجزرة".

وأكد دوبيه وهو عضو في حزب الخضر أن هدف الزيارة جمع المعلومات عما جرى في صبرا وشاتيلا والتي يمكن أن تقدم إلى القضاء البلجيكي، وقال "لسنا نحن من يقرر إذا كان شارون سيدان أم لا.. إن الأمر يعود إلى القضاء".

وإضافة إلى دوبيه يضم وفد مجلس الشيوخ البلجيكي جان كورنيل من الحزب الاشتراكي، وفنسنت فان كيكنبورن من الحزب الاشتراكي الليبرالي الفلمنكي، وثلاثتهم من أعضاء لجنة بلجيكية تشكلت لمساعدة 23 من الناجين من مجازر صبرا وشاتيلا. وكان هؤلاء قد رفعوا في يونيو/حزيران الماضي إلى القضاء البلجيكي دعوى ضد شارون بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وأعمال إبادة وجرائم حرب. يشار إلى أن الغرفة الاتهامية في محكمة الاستئناف في بروكسل تعقد الأربعاء المقبل جلسة جديدة للبت في ما إذا كانت الدعوى ضد شارون مقبولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة