نقل مونديال الشباب بسبب الحرب يثير ردود فعل واسعة   
السبت 1424/1/20 هـ - الموافق 22/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد بن همام

أثار قرار رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وعضو اللجنة التنفيذية في الفيفا القطري محمد بن همام نقل مونديال الشباب (دون 20 عاما) من الإمارات إلى دولة أخرى استغراب الصحف الإماراتية الصادرة اليوم السبت متسائلة عن الأسباب الحقيقة وراء القرار.
وكان بن همام أعلن لوكالة الصحافة الفرنسية أمس الجمعة قرار نقل بطولة العالم للشباب إلى دولة أخرى خارج القارة الآسيوية مبررا ذلك بقوله "في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها المنطقة يفضل نقل البطولة إلى دولة أخرى لن تكون آسيوية وذلك لكي تحافظ الإمارات والقارة الآسيوية على حقها في استضافة بطولة عام 2005".
وأفردت الصحف الأربع مساحات واسعة لكنها نقلت الخبر كما هو من دون إضافة أي رد فعل من المسؤولين في الاتحاد الإماراتي عليه, باستثناء صحيفة البيان حيث كانت الوحيدة التي أضافت رد فعل سريع.
ونقلت البيان عن مصدر مسؤول في اللجنة المنظمة العليا للبطولة "استغرابه الشديد للتصريح الذي أدلى به محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي والخاص بنقل البطولة إلى دولة أخرى وفي موعد لم يتخذ قرارا نهائيا بشأنه حتى الآن".
وأضافت البيان "من المنتظر أن تعقد اللجنة المنظمة العليا لمونديال الشباب مؤتمرا صحفيا اليوم يتم فيه شرح كافة المستجدات بشأن نقل البطولة, وستعلن موقفها من القرار المفاجئ وتحدد سبل التحرك في المرحلة المقبلة للحفاظ على حق الإمارات".

وكان الفيفا اتخذ في 6 مارس/ آذار الحالي قرارا بتأجيل البطولة إلى وقت لاحق بسبب التطورات في المنطقة لكنه أكد أنها "ستقام في الإمارات وأن الملف سيدرس مرة جديدة".واتخذت اللجنة التنفيذية للفيفا القرار "بعد تحليل مفصل لمختلف الأوجه وبناء على طلب من رئيسها جوزيف بلاتر.
واضطر الاتحاد الدولي سابقا إلى نقل كأس العالم للناشئين (دون 17 عاما) من الإكوادور إلى إيطاليا عام 1991 لأسباب سياسية, وكأس العالم للشباب (دون 20 عاما) من نيجيريا إلى قطر عام 1995 لأسباب صحية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة