السودان وتشاد يتفقان على تطبيع العلاقات بينهما   
الخميس 1/7/1427 هـ - الموافق 27/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

وقع السودان وتشاد الأربعاء في نجامينا اتفاقا يرمي لتطبيع العلاقات بينهما، وتعهدتا بموجبه بتسوية خلافاتهما بالطرق الدبلوماسية وعدم استخدام أراضي كل منهما لزعزعة استقرار الآخر، بحسب نص الاتفاق.

وجاء في الاتفاق أن تشاد والسودان قررا تسوية خلافهما بالطرق الدبلوماسية وطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة في علاقاتهما في إطار من التفاهم المتبادل والتكامل في مصالحهما وترسيخ علاقاتهما الثنائية.

ووقع الاتفاق وزير الخارجية السوداني لام أكول ووزير إدارة الأراضي التشادي محمد علي عبد الله الذي يتولى بالوكالة منصب وزير الخارجية أحمد علامي الموجود بباريس.

وحظر كل من الدولتين على الأخرى إيواء حركات متمردة على أراضيها، وجاء في الوثيقة أيضا أن لجنة سياسية لمتابعة وتطبيق الاتفاق ستجتمع كل ثلاثة أشهر مداورة بالعاصمتين، كما نصت على تشكيل لجنة عسكرية أمنية مشتركة مكلفة الإشراف على الحدود بين الدولتين.

ديبي قطع علاقات بلاده بالسودان عقب إحباط هجوم متمردين على عاصمته (الفرنسية-أرشيف)

وينص الاتفاق خصوصا على أن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين سيترك لتقدير رئيسي الدولتين السوداني عمر البشير والتشادي إدريس ديبي الذي كان أعلن في 14 أبريل/نيسان قطع العلاقات الدبلوماسية مع الخرطوم.

وسبق أن التقى وزير الخارجية التشادي أحمد علامي في الخرطوم نظيره السوداني لام أكول هذا الشهر إثر وساطة بين البلدين قامت بها ليبيا.

وأكدا أنهما مستعدان لمناقشة كافة القضايا السياسية والأمنية المتعلقة بالبلدين، وللعمل في سبيل عودة العلاقات الدبلوماسية لطبيعتها.

وكانت تلك الزيارة الأولى لوفد تشادي للخرطوم منذ قطع العلاقات الدبلوماسية، عقب إحباط هجوم متمردي الجبهة الموحدة للتغيير على نجامينا.

وكانت العاصمتان تتبادلان الاتهامات بدعم حركات تمرد على أراضيهما تهدد نظامي الرئيس البشير بالسودان والرئيس ديبي بتشاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة