مسؤول أميركي سابق ينصح مصر بوقف دعم حفتر   
الأربعاء 14/11/1437 هـ - الموافق 17/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)

نصح ديفد ماك مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق مصر بالتفكير جديا في التخلي عن دعم اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الذي يقود تمردا مسلحا شرقي ليبيا.

وجاءت تلك التصريحات تعليقا على جهود منظمات ليبية عاملة بالولايات المتحدة تسعى للدفع باتجاه محاكمة دولية لحفتر بسبب ما تعتبره جرائم حرب يرتكبها حاليا، كما أنها تأتي في ظل امتعاض الدول الغربية الداعمة لحكومة الوفاق الليبية من عدم انصياعه لهذه الحكومة.

وتعد مصر من بين دول ساندت حفتر علنا واستقبلته مرارا بوصفه قائدا عسكريا ليبيا، ودعت القاهرة مرارا إلى رفع الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على تسليح الجيش الليبي. وتعتبر السلطات المصرية أن القوات التي يقودها حفتر هي الجيش الليبي.

وتواترت تقارير بتلقي اللواء المتقاعد -المعين قائدا للجيش من قبل مجلس النواب المنعقد بطبرق شرقي البلاد- أسلحة وذخائر مصرية لاستخدامها بالمواجهات الدائرة منذ أكثر من عامين بين قوات ما يعرف بـعملية الكرامة ومجموعات مسلحة مناهضة لحفتر على غرار مجلس شورى ثوار بنغازي.

وتسببت غارات لطائرات اللواء المتقاعد على مدى أكثر من عامين في مقتل عشرات المدنيين بمدينة درنة شرق بنغازي، كما قتل مسلحون موالون في بنغازي أعدادا من المدنيين بعد اعتقالهم بذرائع مختلفة، وعثر مؤخرا على جثث 21 شخصا بينهم أئمة مساجد ملقاة بمنطقة غربي المدينة.

ويشن حفتر منذ مايو/أيار 2014 عملية عسكرية ضد ما يصفه بالإرهاب في مدينة بنغازي، وأسفر القصف بالطائرات والاشتباكات عن أعداد كبيرة من القتلى والجرحى من العسكريين والمدنيين، تقدرها مصادر ليبية بالآلاف، كما لحق دمار كبير بأجزاء من المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة