الناتو يختتم اجتماعه الخامس بشأن العراق دون اتفاق   
الخميس 1423/12/11 هـ - الموافق 13/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيف برودور يتحدث للصحافيين بمقر الناتو في بروكسل
فشل سفراء الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي (الناتو) من جديد في التوصل إلى اتفاق حول تأمين الحماية لتركيا في حال شن هجوم على العراق، واتفقوا في ختام اجتماعهم الخامس مساء أمس في بروكسل على مواصلة محادثاتهم في وقت لاحق اليوم الخميس.

وقال المتحدث باسم الحلف إيف برودور في مؤتمر صحفي إنه لم يحدث أي تغيير في موقف فرنسا وألمانيا وبلجيكا بخصوص المطلب الأميركي. وأعلن ممثلو الدول الثلاث أن من السابق لأوانه أن يبدأ حلف الأطلسي التخطيط من أجل جملة من التدابير لتأمين الدفاع عن تركيا في حال الحرب.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون عرض خلال اجتماع عقده سفراء الدول الأعضاء صباح أمس مشروع تسوية ينص على حصر المطالب الأميركية للحصول على دعم من الحلف في حال نشوب حرب في العراق في إجراءات تقتصر على حماية تركيا.

وترفض فرنسا وألمانيا وبلجيكا منذ الاثنين الماضي الموافقة على مطالب أنقرة وواشنطن في توفير هذه الحماية. وتريد هذه الدول تجنب الدخول في "منطق الحرب" طالما لم تستنفد جميع الوسائل الدبلوماسية في إطار الأمم المتحدة.

من جهة أخرى رأى المستشار النافذ في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ريتشارد بيرل أمس أن على حلف شمال الأطلسي أن ينظر بجدية في استبعاد فرنسا من عملية القرار داخله، واتهمها بالسعي إلى تطبيق سياسة تهدف إلى تقليص النفوذ الأميركي في أوروبا والعالم.

وقال بيرل للصحافيين في واشنطن إن على بلاده أن تعيد النظر في علاقاتها مع أوروبا في ظل هذه السياسة الفرنسية، واعتبر أن استمرار واشنطن في إقامة العلاقات نفسها التي كانت تقيمها في أيام الحرب الباردة "أفسد الفرنسيين". واعتمد المستشار الأميركي لهجة أخف حيال ألمانيا قائلا "إن المستشار الحالي (غيرهارد شرودر) سيذهب"، وإن ألمانيا ستعود إلى طبيعتها وتعترف بأهمية روابطها مع الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة