إسرائيل تتحدى محكمة العدل بخصوص الجدار العازل   
الأحد 26/11/1424 هـ - الموافق 18/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لم تخرج حكومة شارون بقرار بشأن تعديل مسار الجدار العازل (الفرنسية)

قالت مصادر سياسية إن إسرائيل تعتزم توجيه رسالة إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي تتحدى فيها بشكل رسمي سلطة المحكمة بالبت في شرعية الجدار العازل الذي تشيده في الضفة الغربية.

وذكرت المصادر أن الرسالة ستتحدث أيضا -قبل الجلسة المقرر أن تعقدها محكمة لاهاي الشهر المقبل- عن حاجة إسرائيل لإقامة الجدار العازل لأسباب أمنية.

وبحث رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مع كبار أعضاء حكومته في جلسة خاصة لمناقشة إستراتيجية إسرائيل في إمكانية تعديل المسار المزمع للجدار لتسهيل الدفاع عنه أمام المحكمة، وقالت مصادر إنه لم يتخذ قرار بهذا الأمر.

الجدار سيعزل الفلسطينيين عن أراضيهم ويحرمهم من موارد المياه (الفرنسية)
وفي وقت سابق قالت الإذاعة الإسرائيلية إن من بين المقترحات التي ستناقش في الاجتماع اقتراحا لوزير العدل تومي لبيد زعيم حزب شينوي (وسط يمين) يتضمن رسما جديدا للجدار يختصر نحو 200 كلم من الرسم الذي كانت الحكومة صادقت عليه، والذي من شأنه أن يتطابق أكثر مع الخط الأخضر الذي يفصل إسرائيل عن الضفة الغربية وتقل كلفته عما كان متوقعا بنحو 500 مليون دولار.

ومن المقرر أن تبت المحكمة العليا الإسرائيلية -وهي أعلى هيئة قضائية في إسرائيل- أواخر الشهر الجاري في شرعية هذا الجدار.

وعلى أي حال فقد أكد شارون ومسؤولون آخرون بوضوح أن الجدار العازل لن يبنى على طول الحدود الدولية المعترف بها عام 1967.

ويعزل الجدار الفلسطينيين عن أراضيهم ويحرمهم من موارد المياه وخدمات أساسية أخرى، ويجعل من المستحيل عمليا التوصل إلى حل للصراع في الشرق الأوسط بإقامة دولتين مستقلتين.

هجوم مسلح
هجوم اليوم مماثل لآخر وقع الثلاثاء الماضي (الفرنسية)
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن مستوطنين أصيبا بجروح حالة أحدهما خطيرة في هجوم مسلح وقع في الضفة الغربية.

ووقع الهجوم قرب قرية النبي صالح شمال مدينة رام الله. وكان المستوطنان يستقلان سيارة عند مدخل مستوطنة نافيه تسوف عندما أطلق مسلحون فلسطينيون النار عليهما.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن العملية، وكان هجوم مماثل وقع الثلاثاء الماضي في المنطقة نفسها أسفر عن مقتل مستوطن يهودي في عملية أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة (فتح) مسؤوليتها عنها.

في هذه الأثناء تتواصل معاناة المواطنين الفلسطينيين على معبر بيت حانون (إيريز) الذي قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلية بفتحه بعد إغلاق دام ثلاثة أيام، عقب العملية الفدائية التي نفذتها فلسطينية هناك وأدت إلى مقتل أربعة جنود إسرائيليين.

وقد اصطف آلاف العمال الفلسطينيين منذ الصباح الباكر عند المعبر في انتظار دورهم للدخول إلى إسرائيل. وأدت الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها إسرائيل على معبر إيريز إلى انتظار الفلسطينيين لساعات طويلة على الحاجز، وفي بعض الأحيان أرغمت العمال على خلع ملابسهم، واضطر كثير منهم إلى العودة بسبب الإحباط والتعب.

وسمح فقط لبضع مئات من بين آلاف العمال الحاصلين على تصاريح عمل داخل إسرائيل من اجتياز المعبر، وفق ما ذكرت مصادر أمنية فلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة