فرقان يدعو الأفارقة الأميركيين لتنظيم مسيرة مليونية   
الأربعاء 1426/8/17 هـ - الموافق 21/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:55 (مكة المكرمة)، 12:55 (غرينتش)

فرقان طالب الإدارة الأميركية بالاعتذار عن أخطائها تجاه الأميركيين الأفارقة (الفرنسية-أرشيف)

يستعد زعيم أمة الإسلام الأميركي لويس فرقان لتنظيم مسيرة بعنوان (مسيرة مليونية) للآفارقة الأميركيين في السادس عشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لـ "مسيرة المليون" التي كان قد أطلقها في الولايات المتحدة قبل عشر سنوات.

ونقلت صحيفة هيوستون كرونيكل الأميركية عن فرقان قوله "إننا نؤسس إلى فردوس أخلاقي وروحي جديد، نريد تحولا في حياة شعبنا"، مشيرا إلى أن الهدف من التظاهرة التي نظمت قبل عشر سنوات كان تصحيح الصورة التي رسمتها هوليوود عن السود بأنهم تافهون ومتوحشون وعنيفون وغير متعلمين.

وأوضح الزعيم الأفريقي الأميركي أنه دعا أبناء جلدته لعدم مطالبة الحكومة بأي شيء سوى التكفير عن أخطائها تجاههم، وحث جميع الأفارقة الأميركيين الأصليين والفقراء إلى المشاركة في المظاهرة.

وأشار فرقان إلى أن الأفارقة الأميركيين أصبح لديهم قناعة أكيده بأنه لا يوجد هناك زعيم واحد بإمكانه حل كافة المشاكل.

وتأتي هذه المظاهرة بعد أسابيع قليلة من تعرض الإدارة الأميركية الحالية لاتهامات واسعة النطاق بإتباعها سياسة التمييز العنصري، وذلك بعد اتهامها بالتقصير في التعامل مع منكوبي الإعصار كاترينا في ولاية نيو أورليانز والذين كانت أغلبيتهم من أصول أفريقية ولم يتردد النواب من أصول أفريقية في الكونغرس بالتعبير عن وجهة نظرهم بأن المساعدات تأخرت عن سكان الولاية لأن معظمهم من أصل أفريقي.

كما هاجم القس الأفريقي الأميركي جيسي جاكسون الرئيس الأميركي، معتبرا أن الأفارقة الأميركيين مستبعدون من مراكز المسؤولية في إدارة عمليات الإغاثة.

وقال النائب إليجا كومنغس بمؤتمر صحفي في واشنطن إن سكان المناطق المنكوبة ومعظمهم من السود أمضوا كثيرا من الوقت بدون طعام ولا ماء.

وقد أدت هذه الاتهامات إلى انحدار شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش إلى أدنى مستوياتها، حيث أشارت استطلاعات الرأي إلى أن 38% فقط من الأميركيين يؤيدون أسلوب عمله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة