انفجاران في سكوبيا واستبعاد زيارة روبرتسون وسولانا   
الخميس 1422/4/28 هـ - الموافق 19/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات المقدونية تقصف مواقع المقاتلين الألبان(أرشيف)
انفجرت عبوتان في منطقتين مختلفتين بالعاصمة المقدونية سكوبيا صباح اليوم, مما أدى إلى إصابة سيدة وإلحاق أضرارمادية جسيمة بالممتلكات. ويأتي هذان الانفجاران عقب الانتقادات الشديدة التي وجهتها الحكومة المقدونية لخطة السلام الغربية الرامية إلى تسوية النزاع في البلاد.

وذكر التلفزيون المقدوني أن القنبلة الأولى انفجرت فجر اليوم قرب مركز للتسوق في إحدى ضواحي سكوبيا التي تسكنها الأقلية الألبانية دون إحداث إصابات، في حين انفجرت الثانية في مرآب لصيانة السيارات وأدت إلى إصابة سيدة بجروح.

ونسب المراقبون هذين الانفجارين إلى الحرب بين المقاتلين الألبان والحكومة المقدونية المستمرة منذ ستة أشهر والتي راح ضحيتها عشرات القتلى. وكان رئيس الوزراء المقدوني ليوبكو جورجيفسكي قد انتقد خطة السلام الغربية بشدة, ووصف المقترحات التي حملها مبعوثو السلام بأنها تهدف إلى تحويل مقدونيا إلى فدرالية.

واتهم جورجيفسكي كلا من المبعوث الأوروبي فرانسوا ليوتار والأميركي جيمس باردو بتقديم تنازلات للمقاتلين الألبان. وتمنح هذه التعديلات المزيد من الحقوق المدنية للأقلية الألبانية في البلاد.

سولانا وروبرتسون
سولانا وروبرتسون لن يحضرا
من جانب آخر صرح متحدث باسم وزارة الخارجية المقدونية أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لن يزورا سكوبيا اليوم رغم الإعلان عن قيامهما بجولة في المنطقة في وقت سابق. كما أكد مسؤولون في منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي أن الزيارة هي مجرد توقع.

وكان من المؤمل أن يزور روبرتسون وسولانا سكوبيا لمحاولة إنهاء الخلافات التي تعرقل المحادثات السياسية بين السلاف والألبان والهادفة إلى تنفيذ الاتفاق الذي من شأنه أن يضمن حقوق الألبان في البلاد. وكان مقررا أن يلتقي روبرتسون وسولانا بالرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي وزعماء الأحزاب السياسية السلافية والألبانية.

وكانت المحادثات قد وصلت إلى طريق مسدود إثر تمسك الجانب الألباني بطلبه اعتماد اللغة الألبانية لغة رسمية في مقدونيا إلى جانب اللغة السلافية، وهو ما رفضته الأحزاب السلافية بشدة واعتبرت أن من المستحيل قبوله. وأكدت مصادر مطلعة في سكوبيا أن الخلاف بشأن اللغة يعتبر حجر العثرة الرئيسي الذي يعرقل التوصل إلى اتفاق بين الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة