قتلى بالعراق بينهم صحفية والمالكي يطمئن روحاني   
الأحد 1435/2/12 هـ - الموافق 15/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)
العراق يشهد تصاعدا في أعمال العنف الدامية منذ أبريل/نيسان الماضي (الأوروبية)

قتل عدة أشخاص بينهم مقدمة برامج تلفزيونية اليوم في أعمال عنف متفرقة بالعراق، في حين أكد رئيس الوزراء نوري المالكي للرئيس الإيراني حسن روحاني أن العراق سيلاحق قتلة عمال إيرانيين قضوا في هجوم مسلح شمال شرق بغداد.

واغتال مسلحون مجهولون اليوم الأحد مقدمة برامج عراقية قرب منزلها في مدينة الموصل شمالي العراق، حسب ما أعلنت القناة التي كانت تعمل لصالحها، في حلقة جديدة من مسلسل استهداف الصحفيين في العراق مؤخرا.

وأعلنت قناة "الموصلية" في خبر عاجل "استشهاد مقدمة البرامج نورس النعيمي بإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين قرب منزلها في حي الجزائر" في شرقي مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد).

وأكد مصدر في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية الحادث. ومنذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قتل خمسة صحفيين في العراق إلى جانب نورس النعيمي، بينهم أربعة في الموصل أحدهم يعمل في قناة "الموصلية" أيضا.

رجال أمن يفتشون عربة في نقطة تفتيش في بغداد (رويترز)

حوادث أخرى
وفي حوادث أخرى قال مصدر أمني عراقي إن عبوة ناسفة مزروعة إلى جانب الطريق انفجرت في حي العسكري وسط قضاء طوزخورماتو بشرق تكريت مركز محافظة صلاح الدين، مما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وفي بغداد قتل مدني وأصيب آخر بانفجار عبوة لاصقة بسيارة مدنية قرب كلية الفنون الجميلة بمنطقة الوزيرية بشمالي المدينة.

وفي كركوك (260 كلم) شمال بغداد، أعلن مصدر في شرطة المحافظة عن مقتل مدني وإصابة زوجته بجروح بهجوم مسلح على سيارة مدنية كانا يستقلانها جنوبي شرقي المدينة.

وقتل ثلاثة جنود وجرح رابع في هجوم مسلح على نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة قرب جامعة تكريت شمالي مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين. 

كما قتل موظف حكومي وزوجته وأطفاله الثلاثة بتفجير عبوات ناسفة بمحيط منزلهم بمنطقة حي التآخي بمنطقة السعدية بشمال شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى المضطربة.

ويشار إلى أن منطقة السعدية التي تشهد نشاطا للقاعدة، تسكنها غالبية كردية، وهي إحدى المناطق التي تطالب أربيل بضمها إلى إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي.

ويشهد العراق بصورة عامة منذ أبريل/نيسان الماضي تصاعدا في أعمال العنف بينها تلك التي تحمل طابعا طائفيا بين السنة والشيعة في بلاد عاشت نزاعا داميا بين الجانبين قتل فيه الآلاف بين عامي 2006 و2008 وتسبب بهجرة عشرات الآلاف من مناطق سكنهم.

المالكي (يسار) مع الرئيس الإيراني خلال زيارته إلى طهران (الأوروبية-أرشيف)

المالكي يتعهد
من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للرئيس الإيراني حسن روحاني في اتصال هاتفي اليوم الأحد أن العراق سيلاحق قتلة عمال إيرانيين قضوا في هجوم مسلح شمال شرق بغداد.

وجاء في بيان لرئاسة الوزراء العراقية أن المالكي تلقى اليوم اتصالا من روحاني جرى خلاله البحث في "الحادث الإجرامي الذي تعرض له عدد من العمال العراقيين والفنيين الإيرانيين العاملين ضمن شركة إيرانية" تعمل على إكمال مد أنبوب للغاز.

وأوضح البيان أن الرئيس الإيراني أكد "أن هذه الجرائم لا تؤثر على مستوى التعاون بين البلدين، فيما شدد دولة رئيس الوزراء على أن التحقيقات مستمرة وستتم ملاحقة الإرهابيين ومن تعاون معهم بارتكاب هذه الجريمة".

وقتل 15 إيرانيا وثلاثة عراقيين يعملون في موقع أنبوب للغاز في محافظة ديالى شمال شرق بغداد أول أمس الجمعة عندما هاجم مسحلون مجهولون يستقلون ثلاث سيارات العمال في منطقة الندى القريبة من بلدروز (75 كلم شمال شرق بغداد).

وكانت رئاسة الوزراء العراقية أصدرت أمس السبت بيانا أعلنت فيه أن المالكي بعث برقية إلى روحاني "أعرب فيها عن تعازيه للحكومة والشعب الإيراني لسقوط ضحايا من العمال الإيرانيين العاملين في أنبوب الغاز الإيراني في محافظة ديالى نتيجة عمل أرهابي".

وأضاف البيان أن رئيس الوزراء العراقي "أدان هذا العمل الإرهابي وتوعد بمعاقبة الجناة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة