إندونيسيا تسحب تحذيرا مسبقا من موجات مد تسونامي   
الخميس 1430/2/17 هـ - الموافق 12/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:27 (مكة المكرمة)، 3:27 (غرينتش)
 زلزال تسونامي خلف 230 ألف قتيل نصفهم من مقاطعة آتشه الإندونيسية (الفرنسية-أرشيف)

سحبت إندونيسيا تحذيرا من حصول أمواج مد عاتية (تسونامي)، وذلك بعد أن أصدرت في وقت سابق مثل هذا التحذير إثر وقوع زلزال عنيف في المحيط الهادئ هز الجزء الشمالي من جزيرة سالاويسي الإندونيسية.
 
وقال مسؤول في هيئة الأرصاد الجوية الإندونيسية إن الزلزال وقع على عمق محدود بلغ عشرة كيلومترات وشعر به بقوة سكان جزر تالود شمالي جزيرة سالاويسي.
 
وكانت الهيئة بعثت رسالة نصية عبر الهاتف الجوال إلى الصحفيين قالت فيها إن الزلزال لديه القوة لإحداث أمواج تسونامي، لكنها سحبت التحذير بعد ساعة من ذلك.
 
وذكرت إدارة المسح الجيولوجي الأميركية أن الزلزال بلغت قوته 7.5 درجات، ووقع على عمق 35 كيلومترا قرب جزر تالود على بعد 323.5 كيلومترا جنوب شرقي جنرال سانتوس في جزيرة مينداناو الفلبينية.
 
وأضافت أن الزلزال تبعته هزتان ارتداديتان بلغت قوة الأولى 5.9 درجات بينما بلغت قوة الثانية 5.6 درجات.
 
وأكد مركز الباسيفيكي للتحذير من موجات المد "تسونامي" أنه لا يتوقع حدوث موجات مد عاتية وأن مثل هذه الأمواج يمكن أن تحدث في نطاق 100 كلم من مركز الزلزال.
 
ويذكر أن إندونيسيا تقع في منطقة ما يسمى "حلقة النار" في المحيط الهادئ، وهي قوس من البراكين وخطوط التصدع يطوق حوض المحيط الهادئ، وقد شهدت مقاطعة آتشه الإندونيسية أواخر العام 2004 مقتل أكثر من مائة ألف في زلزال تسونامي الشهير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة