المعارضة المصرية تعلن مرشحيها وتحذر من التلاعب   
الأربعاء 1426/9/9 هـ - الموافق 12/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)

المعارضة المصرية تسعى للحد من هيمنة الحزب الحاكم على الحياة السياسية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قوى المعارضة المصرية قوائم مرشحيها في الانتخابات البرلمانية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. في حين ستخوض جماعة الإخوان المسلمين المحظورة الانتخابات بقوائم مستقلة. وقد حذرت المعارضة الحكومة المصرية والحزب الحاكم مما أسمته التلاعب في الانتخابات.

وكانت أحزاب الوفد والناصري والتجمع اليساري وجماعة الإخوان المسلمين وحركة كفاية وحزبا الوسط والكرامة (تحت التأسيس) والتحالف الوطني من أجل الإصلاح والتجمع الوطني من أجل التحول الديمقراطي وحزب العمل المجمد والحملة الشعبية من أجل التغيير، قد أعلنت تأسيس جبهة موحدة ضد الحزب الحاكم أطلقت عليها اسم الجبهة الوطنية للتغيير.

وأمكن التوصل إلى الاتفاق عبر حلول وسط لمسألة القائمة الانتخابية الموحدة يسمح للإخوان المسلمين بتنفيذ هدفهم بخوض الانتخابات بقائمة منفصلة، ولكنه يلزم القوى الأخرى بتشكيل قائمة موحدة يمكن التنسيق بشأنها مع الإخوان في بعض الدوائر.

الطلبة طالبوا بالإفراج عن زملائهم المعتقلين (الفرنسية)
مظاهرات طلابية

في تطور آخر ووسط إجراءات أمنية مشددة شهدت جامعة القاهرة مظاهرات حاشدة نظمها الجناح الطلابي التابع لجماعة الإخوان المسلمين.

وطالب المتظاهرون بإنهاء وجود الأجهزة الأمنية في الجامعة, وإجراء انتخابات طلابية في جو من الديمقراطية الشهر القادم. كما دعوا للإفراج عن زملائهم المعتقلين.

وتعكس هذه المظاهرات تحولا واضحا في اهتمامات طلاب الجامعات المصرية من التركيز على قضايا عربية كالعراق وفلسطين إلى الهم الداخلي المصري.

وأشارت عدة منظمات غير حكومية في تقاريرها مؤخرا إلى القيود العديدة على حرية التعبير في الجامعات المصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة