إندونيسيون يتجاهلون دعوات للنزوح عن بركان ميرابي   
الأحد 1421/11/19 هـ - الموافق 11/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 
تجاهل آلاف القرويين الإندونيسيين تحذيرات السلطات وخبراء البراكين ودعوات للنزوح عن المنطقة المحيطة بجبل بركان ميرابي وسط إقليم جاوا الشرقية، في حين توجه آخرون إلى منازلهم وحقولهم برغم احتمال ثورة البركان.

وقال مسؤولو الشرطة المحلية إنه رغم مطالبة السلطات القرويين بالجلاء عن قراهم القريبة من البركان بعد أن قذف حمما وأطلق رمادا ودخانا في الهواء فإنه تم إجلاء عدد قليل من العجائز والأطفال الرضع. وذكرت صحيفة جاكرتا بوست أن 600 شخص نزحوا عن المكان في وقت سابق قبل أن يعودوا إليه من جديد.

وأفاد مسؤول بمحطة تطوير أبحاث البراكين الإندونيسية أنه رغم تقلص انبعاث الحمم البركانية من ميرابي فإن المخاوف من ثورانه ما زالت قائمة.

وأطلق البركان لمدة ساعة عند فجر أمس رمادا وسحب دخان وصلت إلى ارتفاع خمسة كيلومترات، وقال مسؤول في معهد علوم البراكين إن الحالة التي عليها البركان الآن لا تعتبر من الناحية الفنية ثورة.

يذكر أن السلطات الإندونيسية كانت قد أجلت في يناير/ كانون الثاني عام 1997 نحو ثمانية آلاف شخص من المناطق المحيطة ببركان ميرابي بعد أن أطلق البركان رمادا ودخانا.

ويعتبر بركان ميرابي من أنشط البراكين في العالم، وقد ثار بشكل مفاجئ في نوفمبر/ تشرين الثاني 1994 مما تسبب في مصرع ستين شخصا. غير أن أكبر ثورات هذا البركان وقعت في عام 1930 وأسفرت عن مصرع نحو 1300 شخص. وتضم جزيرة جاوا وحدها 33 بركانا أكثر من نصفها ناشط.

من جانب آخر ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي اجتاحت إقليم جاوا الغربية إلى 89 شخصا. وقال مسؤول بالشرطة المحلية إن كثيرا من الضحايا هم من عمال مناجم الذهب غير المرخصين وإنهم دفنوا أحياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة