تفتيش شركة يابانية يشتبه ببيعها تقنية صواريخ إلى إيران   
الخميس 7/10/1423 هـ - الموافق 12/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ شهاب/3 الإيراني (أرشيف)
فتشت الشرطة والسلطات الجمركية اليابانية مصنع تجهيزات يابانيا يشتبه بتصديره تقنيات إلى إيران تسمح بإنتاج وقود للصواريخ. وذكرت وكالتا أنباء جيجي وكيودو أن التفتيش شمل 11 مكتبا من شركة "سيشن إنتربرايز" ومنزل المدير العام للشركة بسبب الاشتباه بخرقها القانون التجاري الدولي.

وأشار التلفزيون الياباني الرسمي إلى أن الشركة باعت جهازين يبلغ ثمنهما ما بين 20 و100 مليون ين لكل منهما (160 إلى 800 ألف دولار) لشركة للعتاد العسكري الإيراني ولمختبر علمي متخصص بالصواريخ تابع لإحدى الجامعات.

ويشتبه بأن الشركة سلمت هذين الجهازين لإيران بين مايو/ أيار 1999 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2000 دون حصولها على إذن مسبق. ويخضع بيع هذه المعدات لأحكام القانون لأنها صالحة للاستعمال لغايات عسكرية حسب ما ذكرت وكالة كيودو.

وأوضحت وسائل الإعلام اليابانية أن هذه المعدات التي تعمل بالهواء المضغوط قادرة على تحويل المواد الصلبة إلى بودرة ناعمة كالأدوية أو حبر الطباعة. ويمكن استخدامها أيضا لزيادة قابلية وقود الصواريخ للاحتراق. ولم تعلق الشرطة أو السلطات الجمركية على هذه المعلومات, كما لم يرد أي تعليق من الشركة المعنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة