بايدن: انتهاء الحروب سيعدل سياستنا   
الأحد 1433/7/7 هـ - الموافق 27/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:59 (مكة المكرمة)، 1:59 (غرينتش)
بايدن قال إن بلاده تريد علاقات أقوى مع قوى صاعدة مثل الهند والبرازيل وروسيا وتركيا (الفرنسية-أرشيف)

قال جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي إن الولايات المتحدة ستركز في المرحلة المقبلة على مواجهة التحديات العالمية بعد أكثر من عشر سنوات من الحرب التي بدأتها عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

وأضاف بايدن خلال كلمة ألقاها السبت بأكاديمية ويست بوينت العسكرية أن إنهاء هذه الحروب سوف يمكن الولايات المتحدة من تعديل سياستها الخارجية وإعادة التوازن إليها.

وأشاد بايدن بما سماه "الاختيارات الشجاعة لأفراد الدفعة 2012 من أكاديمية ويست بوينت العسكرية وغيرهم ممن يعرفون "بجيل 11 سبتمبر"، حيث إن معظم الطلاب الذين تخرجوا كانوا في مرحلة التعليم الابتدائي عندما تعرض مركز التجارة العالمي ومقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لهجمات بطائرات ركاب مخطوفة في 11 سبتمبر/ أيلول 2001، والتحقوا بالأكاديمية العسكرية في حين كانت الحرب مستعرة في أفغانستان والعراق.

وأشار نائب الرئيس الأميركي إلى أن ما يقرب من ثلاثة ملايين شاب أميركي التحقوا بالجيش بعد هجمات القاعدة وهم يدركون احتمال إرسالهم إلى القتال في مناطق بعيدة بالعراق وأفغانستان.

وقال في تصريحات نقلت أيضا مباشرة إلى قاعدة باغرام الجوية الأميركية في أفغانستان وإلى المكتب الصحفي بالبيت الأبيض "مئات الألوف منكم ارتدوا ملابس القتال وساروا عبر تلك الصحاري الوعرة والجبال التي تكسوها الثلوج"، وأضاف أن الخريجين سيتعين عليهم التركيز على مجموعة جديدة من التهديدات مع انتهاء حرب العراق واقتراب حرب أفغانستان من نهايتها.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي سيخوض في نوفمبر/ تشرين الثاني هذا العام انتخابات الرئاسة في محاولة للفوز بفترة ثانية مع بايدن نائبا، قد كشف عن إستراتيجية عسكرية جديدة في وقت سابق من هذا العام ستنقل محور اهتمام الولايات المتحدة إلى آسيا مع عودة القوات الأميركية إلى الوطن من حروب بدأها سلفه الرئيس جورج دبليو بوش.

وحرص بايدن على عدم الإشارة إلى احتمال نشوب صراع وشيك في آسيا، لكنه قال إن نمو التجارة الدولية مع هذه المنطقة تحتم على الولايات المتحدة منحها قدرا أكبر من الاهتمام، وأشار أيضا إلى أن إدارة أوباما تريد علاقات أقوى مع قوى أخرى صاعدة مثل الهند والبرازيل وروسيا وتركيا وجنوب أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة