هيئة العلماء العراقية تصف الممارسات الأمنية بإرهاب الدولة   
الثلاثاء 1426/4/9 هـ - الموافق 17/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:31 (مكة المكرمة)، 6:31 (غرينتش)
ازدادت في الآونة الأخيرة عمليات الدهم والاعتقالات التي تقوم بها القوات العراقية على العديد من المساجد أسفرت عن اعتقال عدد كبير من المواطنين بحجة قيامهم بما يسمى بالإرهاب والقيام بعمليات عسكرية ضد القوات الأميركية والعراقية.
 
وفي هذا السياق وصفت هيئة علماء المسلمين ما تقوم به قوات الأمن العراقية بـ"إرهاب الدولة", مستنكرة "الإرهاب" الذي تمارسه أجهزة الأمن من خلال إطلاق المليشيات المسلحة لقمع أبناء الشعب العراقي".
 
وقال عضو الهيئة الدكتور مثنى حارث الضاري في مؤتمر صحفي إن مدينة الشعب ببغداد شهدت خلال الأيام الماضية لحملة كبيرة أدت إلى قتل العديد من المواطنين.
 
وأشار الضاري إلى إن الهيئة تلقت رسالة من قائد قوات الحرس الوطني بالمنطقة تفيد أن قواته لا علاقة لها بالمداهمات والاعتقالات مؤكدا أن "لواء الذئب"، وهو قوة خاصة، هو من يتحمل المسؤولية في ذلك.
 
من جهته أكد رئيس ديوان الوقف السني العراقي الدكتور عدنان محمد سليمان الدليمي أن الحملة الواسعة التي تشنها السلطات الأمنية تهدف إلى إقصاء أهل السنة من العملية السياسية القادمة.
 
وربط الدليمي بين أحداث الفلوجة وبين ما يحدث اليوم حيث أشار إلى أن تلك الأحداث كانت تهدف لطرد السنة من العملية الانتخابية وأن ما يجري اليوم يهدف للحيلولة دون إشراكهم في العملية السياسية وصياغة الدستور.
 
وبالمقابل قال وزير الدفاع سعدون الدليمي إن الوزارة أصدرت أمرا وزاريا يقضي بمنع أي عنصر من الجيش من انتهاك أو اقتحام أي من دور العبادة بالعراق مستقبلا سواء كانت مساجد أو حسينيات أو كنائس.
 
وألمح في مؤتمر صحفي إلى أن خطته الأمنية قللت من ما وصفه بـ"العمليات الإرهابية" ببغداد وأن الخيارات المطروحة أمامه من شأنها تحسين الملف الأمني.
______________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة