مؤتمر المانحين يقدم 4.5 مليارات لإعادة بناء أفغانستان   
الثلاثاء 1422/11/8 هـ - الموافق 22/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي
أثناء لقائه وزيرة الخارجية اليابانية ماكيكو تاناكا في طوكيو
ـــــــــــــــــــــــ
رئيس البنك الدولي يدعو إلى الشفافية في صرف المساهمات الدولية المخصصة لأفغانستان، والحكومة المؤقتة تعتبر أن الأولوية يجب أن تكون للصحة والتعليم ورواتب الموظفين
ـــــــــــــــــــــــ

الوفد الأميركي يطالب بمحاربة المخدرات في أفغانستان ويتوجه إلى كابل لتشكيل لجنة لتسيير إعادة الإعمار، وإيران تتعهد بدفع560 مليون دولار
ـــــــــــــــــــــــ

أعرب الوفد الأفغاني المشارك في مؤتمر الدول المانحة من أجل إعادة إعمار أفغانستان عن رضاه للدعم الذي تعهد به المشاركون والبالغ أكثر من أربعة مليارات دولار، واختتم المؤتمر أعماله صباح اليوم في طوكيو.

ويقول بعض الخبراء إن ما ستحتاجه أفغانستان لإعادة الإعمار يصل إلى 15 مليار دولار على مدى عشر سنوات. وتعهد مؤتمر الدول المانحة في طوكيو بتقديم أكثر من 4.5 مليارات دولار على مدى خمس سنوات شريطة أن يشارك الأفغان بجميع قبائلهم في عملية البناء.

وقال المستشار الاقتصادي للحكومة الأفغانية المؤقتة طارق فرهادي للصحفيين إن وفد بلاده حصل على أكثر مما كان يتوقع، وأضاف أن المبالغ التي تعهدت بتقديمها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان والسعودية ودول أخرى تعتبر بداية مشجعة جدا للمضي قدما في عملية إعادة إعمار أفغانستان. وعبر عن سعادته لأن نسبة معتبرة من هذه الأموال ومن بينها 100 مليون دولار من اليابان و20 مليونا من السعودية ستصل إلى بلاده قريبا.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر أن الدول المشاركة تعهدت صباح اليوم بتقديم 1.8 مليار دولار في العام 2002 من أجل إعادة بناء أفغانستان ووفق جداول زمنية معينة. وبالإضافة إلى ذلك تعهدت بعض الدول بدعم إعادة الإعمار بالمعدات ومن دون تحديد قيمتها.

لكن رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون دعا إلى نظام أكثر شفافية من أجل التأكد من أن الدعم المقدم من المجتمع الدولي لأفغانستان سيوجه إلى بنود الصرف المخصصة، مشيرا إلى ضرورة وجود نظام محاسبة صارم في هذا الصدد. وأعلنت الحكومة الأفغانية أن البنود المهمة حاليا هي تحسين التعليم والصحة ودفع رواتب الموظفين.

كما طالب الأميركيون بأن تعمل الحكومة الأفغانية على إنهاء زراعة وتجارة المخدرات في أفغانستان. ويتوجه الوفد الأميركي من طوكيو إلى كابل لتشكيل لجنة تسيير لتوجيه عملية إعادة الإعمار والإشراف على المساعدات الدولية.

من جانبها تعهدت إيران بدفع مبلغ 560 مليون دولار مساهمة منها في إعادة بناء جارتها أفغانستان خلال السنوات الخمسة المقبلة. واعتبر مسؤول إيراني أن مساهمة بلاده في إعادة إعمار أفغانستان ستسهم في استقرار المنطقة، مشيرا إلى أن إيران تنفق مليارات الدولارات سنويا على اللاجئين الأفغان على أراضيها.

مساهمات المشاركين

أبرز الجهات المانحة

قيمة التبرع (بالمليون دولار)

الاتحاد الأوروبي

500

اليابان

500

البنك الدولي

500

بنك التنمية الآسيوي

500

الولايات المتحدة

296

بريطانيا

288

السعودية

220

الصين

100

الهند

100

أستراليا

8.8

وكان الاتحاد الأوروبي قد تعهد في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتقديم نحو 500 مليون دولار عام 2002 للمساعدة على إعادة بناء أفغانستان التي دمرتها الحرب. وقال وزير الدولة الإسباني للشؤون الخارجية ميغيل نادال الذي تترأس بلاده الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد ينوي استمرار تقديم إسهام كبير في السنوات التالية. أما المفوض الأوروبي للشؤون الخارجية كريس باتن فقد أوضح أن "المفوضية على استعداد لتقديم حوالي 200 مليون يورو من أجل عملية النهوض وإعادة الإعمار في العام 2002".

كرزاي يتوسط جونيشيرو كويزومي (يمين)وكولن باول في جلسة افتتاح مؤتمر المانحين بطوكيو أمس
وأعلن رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي أن بلاده ستقدم 500 مليون دولار مساعدات لأفغانستان على مدى الشهور الثلاثين المقبلة. وقال كويزومي في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إن "اليابان ستبذل أقصى جهدها لدعم إعادة بناء أفغانستان". وأضاف أن المساعدات اليابانية ستركز على تسهيل إعادة توطين اللاجئين وتحسين التعليم والرعاية الصحية وإزالة الألغام الأرضية.

وتعهدت السعودية بتقديم 220 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات. والتزمت بريطانيا بتقديم 200 مليون جنيه إسترليني
(288 مليون دولار) في السنوات الخمسة المقبلة. وسيخصص هذا المبلغ لإعادة الإعمار والمساعدات الإنسانية ويقدم بشكل أساسي عبر الوكالات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية. كما تعهدت الصين والهند بتقديم كل منهما 100 مليون دولار، في حين تعهدت أستراليا بتقديم مساعدة طارئة لأفغانستان بقيمة 8.8 ملايين دولار.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الكويت ستسهم بـ30 مليون دولار في إعادة إعمار أفغانستان، ونقلت الوكالة عن بيان أصدرته السفارة الكويتية في طوكيو أن المبلغ "سيخصص لإعادة إعمار أفغانستان وللتنمية الاقتصادية والبشرية وللقطاع الأمني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة