مقتل 22 عراقيا في انفجارات ببغداد وتكريت   
الأحد 16/3/1426 هـ - الموافق 24/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:14 (مكة المكرمة)، 19:14 (غرينتش)

ازدياد وتيرة السيارات المفخخة بالعراق خلال الأيام القليلة الماضية (الفرنسية-أرشيف) 

قالت مصادر الشرطة العراقية إن 15 شخصا على الأقل قتلوا في انفجارين قرب مسجد للشيعة ببغداد.

وأضافت المصادر أن 57 شخصا جرحوا في الحادث قرب مسجد "أهل البيت" بحي الشعلة ببغداد وقال شاهد عيان إنه شاهد عددا من سيارات الإسعاف تهرع إلى المكان الواقع في منطقة سوق مزدحمة.

وذكر مسؤول بالشرطة أن قنبلة انفجرت على جانب الطريق، وعندما تجمع حشد من الناس لتفقد آثار الانفجار فجر انتحاري سيارته في صفوف المحتشدين.

ويأتي الهجوم بعد ساعات من تفجير سيارتين مفخختين في تكريت قتل فيهما سبعة أشخاص بينهم أربعة من رجال الشرطة  وجرح 37 أغلبهم من أفراد الشرطة.

وتبنى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبومصعب الزرقاوي في بيان على الإنترنت مسؤوليته عن التفجيرين اللذين وقعا صباح اليوم واستهدفا أكاديمية الشرطة ومركز التنسيق المشترك بين القوات العراقية والأميركية في المدينة.


هجوم تكريت استهدف مراكز أمنية بالمدينة  (رويترز)

تطورات أخرى
وفي تطور آخر قتل أربعة أشخاص وجرح خامس في انفجار عبوة ناسفة كانوا يزرعونها صباح اليوم بين منطقتي اللطيفية والحصوة جنوبي بغداد.
 
وفي بغداد أعلن مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن شخصا قتل وجرح ثلاثة آخرون في إطلاق نار وانفجار عبوة ناسفة في حي الدورة جنوب بغداد.

وفي بعقوبة شمالي شرق بغداد أعلن مصدر في الشرطة أن قوات التدخل السريع ألقت القبض صباح اليوم على أحد المطلوبين واشتبكت خلال العملية مع مسلحين مجهولين حاولوا التصدي لها فجرح اثنان من المسلحين ومدني.
 
وفي تطور ميداني آخر قتل عراقيان في انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا عسكريا أميركيا في جنوب بغداد.
 
كما أعلن مصدر في الشرطة العراقية اليوم الأحد أن ثلاثة عراقيين (سائق شاحنة ومقاولين) قتلوا وجرح أربعة جنود عراقيين مساء أمس السبت في هجومين منفصلين في بيجي والشرقاط شمالي بغداد.

مشهد من تشييع صحفي الأسوشيتدبرس (الفرنسية)

مقتل جنود أميركيين
من ناحية أخرى أعلن الجيش الأميركي اليوم عن مقتل ثلاثة من جنوده في هجمات وانفجارت متفرقة بمناطق مختلفة من العراق.

وجاء في بيانين منفصلين للجيش الأميركي أن جنديين أميركيين قتلا في انفجارين الأول في مدينة الفلوجة (غرب بغداد) أمس السبت والآخر في شرق بغداد اليوم الأحد.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن الجيش الأميركي في بيان له مقتل أحد جنوده أمس السبت في منطقة الحصوة غرب بغداد في انفجار استهدف قافلة أميركية.
 
وكان ثلاثة جنود أميركيين قد قتلوا أمس في هجوم استهدف رتلا عسكريا أميركيا في حي الجهاد المحاذي لطريق مطار بغداد الدولي.


 
تأجيل اجتماع 
في الشأن السياسي تأجل اجتماع كان من المقرر عقده اليوم يضم اللجنة الخماسية للقوى العربية السنية مع القائمة الكردية في محاولة للخروج من المأزق الذي يواجه تشكيل الحكومة العراقية.
 
وقال المتحدث باسم الحوار الوطني صالح المطلق في اتصال مع الجزيرة إن الاجتماع سيعقد غدا ولم يستبعد عقد اجتماع مع لائحة الائتلاف العراقي الموحد في حال إبدائها مرونة بخصوص تشكيل الحكومة.
 
وردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة المنتظرة ستكون حكومة استحقاق انتخابي أم حكومة وحدة وطنية رجح المطلق أن يحدث دمج بين التصورين بحيث تكون الحكومة مزيج بين الاستحقاق الانتخابي والوحدة الوطنية.
 
ويدخل هذه الاجتماع ضمن المساعي المتواصلة لإشراك العرب السنة في الحكومة العراقية الجديدة التي تتوقع بعض المصادر أن يعلن عنها خلال أيام.
 
مثنى حارث الضاري (الجزيرة نت)
وفي السياق عزت هيئة علماء المسلمين تأخر تشكيل الحكومة العراقية إلى سياسية المحاصصة الطائفية التي شكل على أساسها مجلس الحكم الانتقالي السابق.
 
واتهم مثنى حارث الضاري الناطق باسم الهيئة أحزابا سياسية عراقية ودولا مجاورة لم يسمها بمحاولة إثارة الفتنة الطائفية في العراق.
 
من ناحية أخرى قال نواب بالجمعية الوطنية العراقية وأطراف مشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة إن أي حقيبة وزارية لن تسند لأعضاء حزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة