حكم بسجن مرشح المعارضة للرئاسة بالسنغال   
الاثنين 1436/6/2 هـ - الموافق 23/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)

قضت محكمة سنغالية خاصة، اليوم الاثنين، بسجن المرشح الرئاسي المقبل كريم واد (نجل الرئيس السابق عبد الله واد) ست سنوات في اتهامات بالفساد، مع تغريمه بدفع 138 مليار فرنك (228 مليون دولار أميركي) وذلك بعد يومين من اختياره مرشحا بالانتخابات الرئاسية القادمة من قبل الحزب الديمقراطي المعارض.

وقال القاضي هنري غريغوار ديوب إن الحقائق المتوفرة تؤكد الإثراء غير المشروع لكريم واد، مشيرا إلى أنه كان يخبئ أمواله في شركات خارجية تقع بجزر فيرجن البريطانية وبنما.

واعترض أنصار واد داخل المحكمة عقب النطق بالحكم، حيث هتفت إحداهن قائلة "لم أعد أرغب في أن أكون سنغالية" كما اعتبر بعضهم أن الحكم القضائي كان أمرا "مخجلا".

وكان عضو لجنة الحزب الديمقراطي المكلفة بجمع الترشيحات، تفسير تيوي، قد أعلن السبت أن كريم واد اختير مرشحا من قبل 257 مندوبا من أصل 268، رغم أنه ليس من المقرر أن تجرى الانتخابات القادمة قبل عام 2017.

وكان واد الابن مستشارا سابقا ووزيرا في عهد والده عبد الله واد (88 عاما) وقد بدأت محاكمته منذ 31 يوليو/تموز 2014 بتهمة "الإثراء غير المشروع والفساد" وهو يخضع للتوقيف الاحترازي منذ أبريل/نيسان 2013 في سجن بالعاصمة دكار مما تسبب بغيابه عن مؤتمر ترشيحه الذي حضره والده.

ورأى مراقبون أن اختيار كريم واد للترشح قبل يومين سيسمح بتعزيز اتهاماته بإجراء "محكمة سياسية" له بهدف إزاحته من طريق الرئيس ماكي سال الذي يتطلع لولاية ثانية، كما جاء اختياره مرشحا في أجواء من التوتر، حيث ذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم تعزيز الإجراءات الأمنية في عدة مواقع بالعاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة