دي نيرو يعود إلى صالات العرض بالعنف   
الجمعة 1421/12/14 هـ - الموافق 9/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
دي نيرو مع إدوارد بيرنز في لقطة من الفيلم

تستعد صالات العرض الأميركية لاستقبال فيلم جديد للممثل البارز روبرت دي نيرو يحمل عنوان Fifteen Minutes، وهو فيلم تشويق يؤدي دي نيرو فيه دور تحر يتعقب قاتلين من أوروبا الشرقية يعملان على تصوير جرائمهما وضحاياهما من أجل بيع الأفلام لإحدى المحطات الإخبارية التلفزيونية التي تدفع بسخاء لأفلام من هذا النوع.

Fifteen Minutes هو اسم برنامج تلفزيوني يستقطب جميع أفلام الفيديو التي تستعرض جرائم القتل وفضائح القانون والسياسة والمستشفيات. وبسبب هذا البرنامج وما يدفعه منتجوه من مبالغ لأصحاب الأفلام يصاب المواطنون بهوس تصوير الجرائم والفضائح مهما كان الثمن.

وفي سياق محاولات بيع أفلام لمنتجي البرنامج يلجأ البعض لافتعال جرائم. ولم تقف المشكلة عند هذا الحد فقد اقترف البعض جرائم قتل حقيقية قاموا بتصويرها وبيعها.

دي نيرو
كل تلك المشاكل حفزت دي نيرو للبحث عن الجناة وملاحقة المجرمين. ويقوم إيدي فليمنغ الذي يؤدي دور مصور في مجلة People بتعقب خطى دي نيرو من أجل تصوير وقائع ملاحقة المجرمين. بيد أن التحري الذكي والمصور البارع سرعان ما يقعان في شرك قاتلين محترفين من أوروبا الشرقية اقترفا سلسلة جرائم قتل، والقاتلان متمرسان على خداع الشرطة وتضليلها.

وهنا يصبح التحري والمصور أمام اختبار حقيقي يجبرهما على التعاون المشترك من أجل تخطي الأزمة التي وقعا فيها أولا, ثم القبض على المجرمين.

ويمثل في الفيلم إلى جانب روبرت دي نيرو كل من كيسلي غرامار وميلينا كاناكارديس وآفري بروكس, وإدوارد بيرنز وإيدي فليمنغ. أما قائد هذا العمل المشوق فهو المخرج جون هرتزفيلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة