بولندا تحاكم آخر زعمائها الشيوعيين   
الثلاثاء 1422/7/28 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فويسيتش ياروزيلسكي
بدأت محكمة بولندية محاكمة الجنرال فويسيتش ياروزيلسكي آخر الرؤساء الشيوعيين في بولندا بعد اتهامه بالمسؤولية عن المذبحة التي ارتكبت بحق عمال السفن الذين كانوا يحتجون على ارتفاع الأسعار في عام 1970.

وكانت محاولات محاكمة الجنرال الطاعن في السن تأجلت مرارا بسبب تدهور حالته الصحية وطلبات هيئة الدفاع بالمزيد من الأدلة التي تدعم التهمة بأن أوامره لقمع احتجاجات العمال أدت إلى مقتل 44 منهم.

لكن ياروزيلسكي الذي كان في تلك الفترة وزيرا للدفاع ثم أصبح زعيما للحزب الشيوعي البولندي أنكر هذه التهمة وقال إن "التاريخ وحده كفيل بالحكم على أفعالي" ولا يمكن لأي محكمة أن تفهم الوضع المعقد الذي كانت تعيشه بولندا تحت الهيمنة الشيوعية السوفياتية في تلك الحقبة، على حد تعبيره.

وكان ياروزيلسكي قد فرض الأحكام العرفية عام 1981 ليتمكن من التنكيل بحركة التضامن أول نقابة حرة في الكتلة السوفياتية السابقة، وفي عام 1989 عقد مفاوضات فاشلة مع المعارضة التي عملت سلميا على تفكيك النظام الشيوعي في بولندا وحذت حذوها حركات معارضة أخرى في أوروبا الشرقية مما ساعد في وضع حد لما عرف بالحرب الباردة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة