العراقيون يصوتون بالخارج والجيش الإسلامي يستثني المقترعين   
الثلاثاء 1426/11/12 هـ - الموافق 13/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)
الجيش الأميركي يؤكد أن الاقتراع في المعتقلات شهد إقبالا كبيرا (الفرنسية)
 
فتحت مراكز الاقتراع أبوابها اليوم أمام الناخبين العراقيين المقيمين خارج البلاد للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية، لاختيار 275 نائبا للبرلمان العراقي الجديد.
 
وقالت حمدية الحسيني رئيسة اللجنة الانتخابية الخاصة بالعراقيين في الخارج ومكتبها في عمان "أقيمت مراكز تصويت في 47 مدينة موزعة على 15 بلدا للعراقيين المقيمين في الخارج".
 
وأوضحت أنه يمكن لهؤلاء تسجيل أسمائهم والتصويت في الوقت نفسه بين 13 و15 ديسمبر/كانون الأول، مشيرة إلى أنه تم توظيف خمسة آلاف شخص لضمان حسن سير العملية الانتخابية.
 
ويقدر عدد العراقيين المقيمين بالخارج بنحو أربعة ملايين بينهم 1.5 مليون ناخب. وبوسع الناخبين الإدلاء بأصواتهم في 15 بلدا بينها الأردن وإيران وسوريا وكندا والنمسا وهولندا وأستراليا وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات.
 
المرضى بالمستشفيات أدلوا أمس بأصواتهم (الفرنسية-أرشيف)
إقبال كبير

وقد بدأ التصويت أمس في المستشفيات والمعسكرات والسجون بأنحاء العراق، على أن يدلي معظم الناخبين البالغ عددهم 15 مليونا بأصواتهم الخميس.
 
وأكد الجيش الأميركي ببيان له أن المعتقلين بالسجون الأميركية والبريطانية شاركوا بكثافة في الاقتراع الذي جرى أمس. وأوضح أن 90% من المعتقلين شاركوا في العملية التي جرت بشكل خاص في سجني بوكا وأبو غريب.
 
واتخذت الحكومة العراقية المؤقتة إجراءات أمنية لضمان سير العملية السياسية, حيث تقرر إغلاق الحدود والمطارات وتعطيل الدوام الرسمي لستة أيام اعتبارا من يوم أمس.
 
من جانبه استبعد الرئيس الأميركي أن تنهي الانتخابات العراقية أعمال العنف. وقال في خطاب ألقاه أمام مجلس الشؤون العالمية في فيلادلفيا أمس، إن الانتخابات لن تكون مثالية وإنه ما زال أمام العراقيين عمل صعب.
 
وجدد جورج بوش اتهاماته لإيران بإعاقة قيام عراق حر، وسوريا بالسماح بتسلل "الإرهابيين" عبر حدودها. 
 
وفي تعليق نادر على عدد العراقيين الذين قتلوا بالحرب العراقية، قال الرئيس الأميركي إن نحو 30 ألف عراقي قتلوا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003 فيما قتل 2144 جنديا أميركيا.
 
انسحاب تدريجي
وحول انسحاب القوات الأجنبية من العراق، ذكرت صحيفة تايمز البريطانية أن واشنطن ولندن تعتزمان بدء انسحاب تدريجي لقواتهما فور تشكيل حكومة دائمة بالبلاد اعتبارا من مارس/آذار 2006.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول غربي رفيع ببغداد أن "واحدة من أوائل القضايا التي سنتحدث بشأنها (مع الحكومة العراقية الجديدة) هي النقل التدريجي للأمن خصوصا في المدن والمحافظات".
 
"
الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني يؤكد أنه لن يسعى لإعادة انتخابه بعد الانتخابات التشريعية ما لم يتم توسيع صلاحياته
"
من جانبه أكد الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني أنه لن يسعى لإعادة انتخابه بعد الانتخابات التشريعية ما لم يتم توسيع صلاحياته، داعيا العراقيين للمشاركة الواسعة في انتخاب الخميس القادم.
 
الجيش الإسلامي
وعلى عكس غيره من الجماعات، دعا الجيش الإسلامي بالعراق مقاتليه إلى عدم مهاجمة مراكز الاقتراع بالانتخابات التي تعقد الخميس.
 
وشددت المجموعة في بيان على الإنترنت على أن هذه الدعوة لا تعني دعم العملية السياسية بالعراق، مؤكدة أنها ستتابع العمليات "الجهادية ضد الأميركيين وعملائهم في كل زمان ومكان".
 
في هذه الأثناء أكد مصدر بوزارة الداخلية مصرع المرشح السنّي مزهر ناجي الدليمي رئيس قائمة حزب التقدم العراقي الحر للانتخابات التشريعية العراقية، في مدينة الرمادي على يد مسلحين مجهولين. 
  
كما قتل أحد عناصر مغاوير الداخلية ويدعى فؤاد جاسم بحي القاطول غرب سامراء عندما أطلق عليه مسلحون الرصاص، كما أصيب أربعة بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم جنوب بلدة الطوز شمال بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة